اغتيال داعية سعودي في غينيا بالرصاص

الداعية السعودي القتيل عبد العزيز التويجري (وسائل التواصل الاجتماعي)
الداعية السعودي القتيل عبد العزيز التويجري (وسائل التواصل الاجتماعي)

قتل الداعية السعودي عبد العزيز بن صالح التويجري مساء الثلاثاء الماضي في قرية كانتيبالاندوغو شرق غينيا بغرب أفريقيا.

وقال مصدر أمني الأربعاء إن الداعية "قتل برصاصتين في الصدر حين كان على دراجة نارية مع أحد سكان القرية لنقله إلى سيارته".

وأضاف المصدر أنه بحسب المعطيات الأولية للتحقيق فإن الداعية ألقى رفقة اثنين من مواطنيه خطبة "لم ترق لقسم من السكان المحليين وخصوصا صيادين تقليديين نصبوا له كمينا".

من جهته قال مصدر طبي إن الداعية السعودي "لفظ أنفاسه في مكان الحادث في حين أصيب صاحب الدراجة بجروح خطيرة ونقل إلى مستشفى كانكان الإقليمي".

وذكرت وسائل إعلام سعودية أن عبد العزيز بن صالح التويجري -الذي كان في غينيا ضمن بعثة دعوة وبناء مساجد في منطقة غينيا العليا المحاذية لمالي وساحل العاج– قتل أثناء عودته ومرافقه من دورة "علمية شرعية" لصالح الدعاة بقرية كانتيبالاندوغو.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

أكد مغردون سعوديون معروفون نبأ اعتقال السعودية عشرين شخصية معظمهم من الدعاة وأبرزهم سلمان العودة وعوض القرني وعلي العمري. وأثارت الاعتقالات موجة تنديد على مواقع التواصل الاجتماعي.

11/9/2017
المزيد من عربي
الأكثر قراءة