منظمة بدر تنسحب من التحالف مع العبادي

رئيس الوزراء حيدر العبادي أعلن عن خروجه من ائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه المالكي (الجزيرة)
رئيس الوزراء حيدر العبادي أعلن عن خروجه من ائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه المالكي (الجزيرة)

قالت مصادر مطلعة في منظمة بدر إن تحالف "الفتح المبين" الذي يضم أغلب فصائل الحشد الشعبي أعلن انسحابه من تحالف رئيس الوزراء حيدر العبادي "نصر العراق"، وذلك بعد أقل من 24 ساعة من الاتفاق بين الطرفين.

وقالت المصادر للجزيرة إن الانسحاب جاء احتجاجا على قيام العبادي بضم أسماء وكيانات سياسية للتحالف لا ترغب بها فصائل الحشد، خاصة منظمة بدر بزعامة النائب هادي العامري وعصائب أهل الحق بقيادة قيس الخزعلي، وترفض الائتلاف معها في الانتخابات البرلمانية المقبلة.

كما أوضحت المصادر أن قيادات الحشد ستعقد اليوم مؤتمرا صحفيا تعلن فيه انسحابها رسميا من تحالف العبادي الذي أطلق عليه "نصر العراق".

وكان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر قد انتقد أمس الأحد تحالف العبادي مع فصائل الحشد، ووصف التحالف بأنه بغيض وبأنه تخندق طائفي وأنه يمهد لعودة الفاسدين إلى السلطة مرة أخرى.

وقال الصدر إنه عرض عليه الالتحاق بالتحالف إلى جانب العبادي والعامري، مؤكدا أنه رفض الالتحاق "رفضا قاطعا".

وفي وقت سابق، قال عضو المكتب السياسي لحركة عصائب أهل الحق الشيعية محمود الربيعي في بيان إنه تم التوقيع على تحالف "نصر العراق" الذي يضم ائتلافي النصر والفتح.

وأعلن العبادي مساء أول أمس السبت تشكيل "ائتلاف النصر" لخوض الانتخابات المقبلة في 12 مايو/أيار المقبل، مؤكدا أن ائتلافه "عابر للطائفية، ويهدف إلى محاربة المحاصصة والفساد"، في حين يتكون "ائتلاف الفتح" من أجنحة سياسية لفصائل الحشد الشعبي بزعامة العامري.

ويتوقع مراقبون أن يحتدم التنافس الانتخابي بين ائتلاف نصر العراق وائتلاف دولة القانون بزعامة نوري المالكي نائب رئيس الجمهورية رئيس الوزراء السابق.

ويخوض العبادي والمالكي الانتخابات بقائمتين منفصلتين رغم أنهما ينتميان للحزب نفسه وهو الدعوة الإسلامية، حيث أعلن الحزب أن أعضاءه ستكون لهم الحرية في خوض الانتخابات بأسمائهم الشخصية في القوائم التي يرغبون بها.

المصدر : الجزيرة + وكالات