ريتز الرياض يعد لاستقبال النزلاء بعد المعتقلين

السعودية حوّلت فندق الريتز إلى معتقل للأمراء والشخصيات الكبيرة منذ مطلع نوفمبر/تشرين الثاني (رويترز)
السعودية حوّلت فندق الريتز إلى معتقل للأمراء والشخصيات الكبيرة منذ مطلع نوفمبر/تشرين الثاني (رويترز)
أعلنت الشركة التي تدير فندق ريتز كارلتون الرياض اليوم الاثنين أنه سيفتح أبوابه أمام النزلاء مجددا الشهر المقبل، مما يشير إلى أن السلطات السعودية أوشكت على تسوية قضايا أمراء ومسؤولين ورجال أعمال كانت تحتجزهم فيه.

ويقبل موقع الفندق على الإنترنت الآن الحجوزات بدءا من 14 فبراير/شباط المقبل، ويبلغ سعر أرخص غرفة فيه 2439 ريالا (650 دولارا) لليلة الواحدة.

ومنذ مطلع  نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، أغلقت السعودية أبواب الفندق الفخم أمام النزلاء العاديين، وحولته إلى معتقل للأمراء والمسؤولين ورجال الأعمال، في إطار حملة يشنها ولي العهد محمد بن سلمان على شخصيات يتهمها بالفساد.

وفي وقت سابق، قالت مصادر رسمية لرويترز إن السلطات السعودية على وشك إنهاء الجزء الأكبر من حملتها، مما سيسمح بإعادة الفندق للعمل بشكل طبيعي.

وقال متحدث باسم مجموعة ماريوت التي تملك علامة ريتز كارلتون، "يعمل الفندق في الوقت الحالي وفقا لتوجيهات السلطات المحلية، وليس فندقا بالمعنى التقليدي".

وذكرت السلطات السعودية أنها تتوقع التوصل لتسوية مالية مع الأغلبية العظمى من الموقوفين، وأنها تأمل في استرداد حوالي مئة مليار دولار من أموال حصلوا عليها دون وجه حق. ومن المتوقع محاكمة عدد ضئيل من الموقوفين.

ومن بين المحتجزين في فندق الريتز كارلتون الملياردير الأمير الوليد بن طلال، ورئيس مجموعة بن لادن العملاقة للتشييد بكر بن لادن، إلى جانب العديد من الأمراء والمسؤولين ورجال الأعمال.

وأفرج في وقت سابق عن بعض المحتجزين في الفندق بعد توصلهم لتسويات مع الحكومة، ومن بين هؤلاء وزير الحرس الوطني المقال الأمير متعب بن عبد الله الذي دفع للسلطات أكثر من مليار دولار.

المصدر : رويترز