حماس والجهاد: خطاب عباس لا يلبي التطلعات

عباس اعتبر في خطابه أن إسرائيل أنهت مسار أوسلو (رويترز)
عباس اعتبر في خطابه أن إسرائيل أنهت مسار أوسلو (رويترز)
قالت حركتا المقاومة الإسلامية (حماس) والجهاد الإسلامي إن خطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس أمام المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية لا يلبي طموحات الشعب الفلسطيني، وطالبتا بإنهاء اتفاقية أوسلو.

وأكدت حماس اليوم الاثنين في بيان أن المجلس المركزي مطالب بإنهاء اتفاقية أوسلو ووقف التنسيق الأمني وسحب الاعتراف بالكيان الصهيوني والدفع تجاه المقاومة.

من جهتها، قالت حركة الجهاد الإسلامي إن خطاب عباس مليء بالتناقضات وعدم الوضوح.

واعتبر المتحدث باسم الحركة داود شهاب في بيان صحفي أن ما جاء في افتتاح جلسات المجلس المركزي عزز قناعة حركته بأن إعلان عدم المشاركة هو الموقف الأسلم لصالح الشعب والقضية الفلسطينية.

ودعا شهاب إلى الاعتراف بفشل مسيرة التسوية والخروج من مشروع أوسلو.

وكانت حماس والجهاد الإسلامي أعلنتا السبت أنهما لن تشاركا في اجتماع المجلس المركزي، لأنه لن يخرج بقرارات ترقى إلى مستوى طموحات الفلسطينيين في ظل الظروف الحالية، حسب قولهما.

ودارت اجتماعات المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية أمس واليوم، لبحث الردود المناسبة على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب في السادس من ديسمبر/كانون الأول الماضي الذي اعتبر القدس عاصمة لإسرائيل، والحديث عن "صفقة القرن" لحل القضية الفلسطينية.

وأكد عباس في خطابه أمام المجلس المركزي رفض مشروع ترمب لحل القضية الفلسطينية، واعتبر أن إسرائيل أنهت مسار أوسلو.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

يختتم المجلس المركزي الفلسطيني مساء اليوم الاثنين اجتماعات دورته الـ28 في مدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة بإعلان المخرجات التي تم التوصل إليها خلال تلك الاجتماعات التي استغرقت يومين.

دعت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية لعقد مؤتمر دولي كامل الصلاحيات بإشراف الأمم المتحدة، يضمن إقامة دولة فلسطين المستقلة. وتأتي دعوة اللجنة عشية انعقاد المجلس المركزي الذي تقاطعه حماس والجهاد.

قال قيادي بحركة حماس إن الحديث عن سيناريوهات أميركية لحل القضية الفلسطينية على حساب سيناء مرفوض، وإن حماس لا تقبل المساس بأي أرض مصرية مثلما ترفض التنازل عن أرض فلسطين.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة