تقدم بمحادثات بغداد وأربيل لحل خلافاتهما

إعادة فتح مطاري أربيل والسليمانية أمام الرحلات الدولية من النقاط التي تقول مصادر إنها جرى الاتفاق عليها (رويترز)
إعادة فتح مطاري أربيل والسليمانية أمام الرحلات الدولية من النقاط التي تقول مصادر إنها جرى الاتفاق عليها (رويترز)
تحدثت الحكومة العراقية وإقليم كردستان العراق عن تقدم في محادثاتهما الجارية في أربيل، لحل خلافات بشأن قضايا بينها إدارة المعابر الحدودية والمطارات في الإقليم.

وأفاد مراسل الجزيرة أمير فندي -نقلا عن مصادر مقربة من المحادثات بين وفد كبير من الحكومة العراقية وآخر كردي، والمستمرة حتى مساء اليوم الاثنين- بأن الطرفين توصلا إلى نتائج طيبة بشأن المشاكل العالقة، خاصة ما يتعلق بإعادة فتح مطاري أربيل والسليمانية أمام الرحلات الدولية وإدارة المنافذ البرية الحدودية مع إيران وتركيا، والتي تقع ضمن إقليم كردستان.

وأضاف المراسل أن اجتماع أربيل هو الثاني خلال أسبوع حيث سبقه اجتماع مماثل في بغداد، ونقل عن المصادر القريبة من المحادثات أن لقاء أربيل يستهدف إتمام تنفيذ ما تم الاتفاق عليه في العاصمة العراقية.

وتابع -استنادا إلى المصادر نفسها- أن الوفد العراقي الذي يضم رئيس ديوان مجلس الوزراء ووزير الداخلية ومسؤولين آخرين، يملك كل الصلاحيات. كما قال مراسل الجزيرة إن الشارع العراقي عامة والكردي خاصة يأمل في حل المشاكل العالقة التي تفاقمت عقب الاستفتاء على انفصال كردستان العراق أواخر سبتمبر/أيلول الماضي.

وقالت مصادر رسمية للجزيرة إن الاجتماع تمخض عن اتفاق على عدة نقاط لإنهاء حظر الطيران الدولي في مطاري الإقليم، مشيرة إلى أن الوفد اتفق مع أربيل على ست نقاط بشأن إدارة الرحلات الجوية في مطاري أربيل والسليمانية.

واضافت أن الجانبين اتفقا على خضوع مطاري أربيل والسليمانية لقانون سلطة الطيران المدني العراقي، واعتماد الموافقات التي تصدرها سلطة الطيران في هبوط الطائرات بالمطارين، وعدم السماح لأية طائرة بالهبوط والإقلاع دون الحصول على موافقتها، وتواجد ممثلين عن قسم النقل الجوي وأمن وسلامة الطيران والسلامة الجوية من سلطة الطيران في مطاري أربيل والسليمانية بشكل دائم.

وبدورها تقوم إدارة كل من مطار أربيل والسليمانية بتزويد سلطة الطيران بكشف حساب عن أجور هبوط الطائرات وضريبة المسافرين شهريا، وعقد اجتماعات دورية برئاسة سلطة الطيران لمديري المطارات شهريا من أجل التواصل وحل المشكلات.

يذكر أنه بعد إعلان نتائج الاستفتاء -الذي أبطلته المحكمة العراقية العليا- أعلنت الحكومة العراقية جملة من الإجراءات، من بينها وقف الرحلات الدولية من مطاري أربيل والسليمانية وإليهما، وطالبت بأن تتولى إدارة المطارات والمنافذ الخاضعة حاليا لسيطرة الأكراد.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

قالت وزارة الداخلية العراقية إن اجتماعها اليوم السبت مع وفد حكومة إقليم كردستان العراق بشأن قضايا الحدود والمطارات كان مثمرا، مبينة أن الوفد الكردي أبدى تفهمه واستجابته لدستور البلاد وقوانينها.

أنهت معظم البعثات الدبلوماسية والمنظمات الدولية بإقليم كردستان العراق تسوية أوضاعها القانونية بطلب من الحكومة العراقية عقب إحباط بغداد محاولة انفصال الإقليم من خلال الاستفتاء الذي أجري أواخر سبتمبر/أيلول الماضي.

المزيد من أزمات وقضايا
الأكثر قراءة