تعليق الصيد بغزة احتجاجا على مقتل صياد بنيران مصرية

أعلنت نقابة الصيادين الفلسطينيين تعليق الصيد في بحر قطاع غزة بدءا من صباح أمس السبت حتى مساء اليوم الأحد احتجاجا على مقتل صياد برصاص البحرية المصرية.

وقال نقيب الصيادين نزار عياش إنه تقرر التعليق بعد مقتل الصياد عبد الله رمضان زيدان (33 عاما) فجر السبت عندما كان في عرض البحر على سواحل رفح الفلسطينية جنوب قطاع غزة.

وأوضح أن الصياد تعرض لإطلاق النار عندما كان يمارس مهنة الصيد جلبا للرزق لعائلته في الجانب الفلسطيني من الحدود البحرية.

وذكر عياش أن "الصياد تعرض لإطلاق نار مباشر من قبل الجيش المصري"، وشدد على "ضرورة فتح تحقيق فوري في الحادث"، داعيا الجهات الفلسطينية الرسمية للتحرك مع الجانب المصري في هذا الاتجاه.

من جهتها أصدرت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بيانا أكدت فيه أنها تستهجن إطلاق الجيش المصري الرصاص مباشرة على الصيادين الفلسطينيين رغم عدم وجود أي مبرر لذلك.

وتفرض إسرائيل منذ أكثر من عشر سنوات حصارا محكما جوا وبحرا وبرا على نحو مليوني فلسطيني في قطاع غزة الفقير والمكتظ، وتمنع صيادي السمك الفلسطينيين من ممارسة أعمالهم في بحر شمال غزة القريب من حدودها، مما يدفعهم إلى التوجه إلى جنوب القطاع.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

طالب مدير بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر في قطاع غزة، إسرائيل بتوسيع مساحة الصيد الخاصة بصيادي الأسماك الفلسطينيين، تجنبا لتدمير البيئة البحرية ولتمكينهم من توفير قوت يومهم.

شيع في الخليل الشهيدان محمد كايد الرجبي وحاتم عبد الحفيظ الشلودي اللذان قتلهما الاحتلال في سبتمبر/أيلول 2016، فيما أدى فلسطينيون بغزة صلاة الغائب على صياد أغرقه زورق إسرائيلي وأغرق قاربه.

نظم مئات المزارعين والصيادين في قطاع غزة مسيرة انطلقت إلى مقر منظمة الأمم المتحدة للتنديد بالحصار المفروض على القطاع المنهك اقتصاديا منذ نحو عشر سنوات.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة