عـاجـل: الرئيس التركي: الاتصالات مستمرة مع روسيا وخاصة حول ما يحدث في إدلب وليبيا

الحمد الله يطالب بضمانات دولية لاستمرار خدمات أونروا

رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله (يمين) يستقبل المفوض العام للأونروا بيير كرينبول في رام الله (وكالة وفا)
رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله (يمين) يستقبل المفوض العام للأونروا بيير كرينبول في رام الله (وكالة وفا)

طالب رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله اليوم الأحد بضمانات دولية لاستمرار خدمات وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، وذلك بعد لقائه بالمفوض العام للوكالة بيير كرينبول في رام الله لبحث تهديدات الولايات المتحدة بوقف التمويل المقدم لها.

وأكد الحمد الله في بيان على ضرورة "خروج المجتمع الدولي بموقف واضح وصريح حول وضع أونروا، لا سيما تقديم ضمانات باستمرارها في تقديم الخدمات للاجئين الفلسطينيين دون أي تقليص أو تقصير". 

وحسب البيان، بحث الحمد الله مع مفوض أونروا آخر التطورات بشأن تهديدات الولايات المتحدة بوقف التمويل المقدم للوكالة، إذ اعتبر رئيس الوزراء الفلسطيني هذه التهديدات مساسا سافرا بقضية اللاجئين الفلسطينيين، وقال إنها ستؤثر على الاستقرار.

وأشار الحمد الله إلى أن ما تقوم به الإدارة الأميركية من مواقف، بدءا من إعلان القدس عاصمة لإسرائيل، ومن تهديداتها بوقف المساعدات المقدمة للأونروا، يهدف بشكل واضح لتصفية حقوق الشعب الفلسطيني وابتزاز القيادة الفلسطينية للقبول بأي حلول، حسب تعبيره.

وقدمت النرويج مؤخرا مبادرة لعقد اجتماع طارئ في بروكسل بنهاية الشهر الجاري للدول المانحة للفلسطينيين لبحث تداعيات التهديدات الأميركية، وأكدت وزارة الخارجية النرويجية على ضرورة جمع كل الأطراف لتسريع الجهود التي يمكن أن تدعم تسوية تقوم على حل الدولتين من خلال المفاوضات.

وتضم مجموعة المانحين الدوليين لفلسطين 15 عضوا منهم الولايات المتحدة. وتجتمع المجموعة عادة على المستوى الوزاري مرة كل عام، وقد عقد الاجتماع الأخير لها في سبتمبر/أيلول الماضي.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترمب قد هدد -في تغريدة على تويتر- بقطع المساعدات عن الفلسطينيين في حال عدم عودتهم إلى طاولة المفاوضات مع إسرائيل، وسبقته في ذلك مندوبة بلاده في الأمم المتحدة نكي هيلي، وهو ما اعتبره الفلسطينيون "ابتزازا سياسيا" غير مقبول.

وساهمت الولايات المتحدة بمبلغ مقداره 364 مليون دولار عام 2017، ويليها الاتحاد الأوروبي، ويساهمان معا بنحو 40% من مجموع تمويل أونروا للميزانية الأساسية لبرامجها.

المصدر : وكالات