عدد اللاجئين السوريين بلبنان يتراجع لأقل من مليون

سوريات لاجئات ببلدة عين إبل جنوبي لبنان (رويترز)
سوريات لاجئات ببلدة عين إبل جنوبي لبنان (رويترز)
أشار تقرير صادر عن المفوضية العليا لشؤون اللاجئين إلى أن عدد اللاجئين السوريين المسجلين في لبنان انخفض إلى أقل من مليون شخص، للمرة الأولى منذ عام 2014.

ولفتت المفوضية إلى أن عددا من اللاجئين هاجروا إلى دول أخرى، وأن عددا قليلا عاد إلى سوريا، فضلا عن أن لبنان أغلق رسميا معابره أمام دخول لاجئين جدد منذ عام 2015.

يأتي ذلك بينما تقلصت المساعدات التي تصل إلى المنظمات الدولية وهو ما أثر بشكل كبير في أوضاع اللاجئين بلبنان.

وبحسب دراسة نشرتها مفوضية شؤون اللاجئين في ديسمبر/كانون الأول 2017 عن اللاجئين السوريين، "تعيش 58% من الأسر في فقر مدقع" في لبنان، أي بأقل من مبلغ 2.87 دولارا للشخص الواحد في اليوم.

ويخلف وجود اللاجئين السوريين أعباء اجتماعية واقتصادية على لبنان البلد الصغير ذي الإمكانيات المحدودة. لكن منظمات دولية وغير حكومية تؤكد أن وجود اللاجئين يساهم في تنشيط الحركة الاقتصادية، إذ يصرف اللاجئون المساعدات المالية التي يتلقونها في الأسواق المحلية.  

وتسبب النزاع السوري المستمر منذ العام 2011 بنزوح وتشريد أكثر من نصف السكان داخل البلاد وخارجها، بينهم أكثر من خمسة ملايين لجؤوا إلى دول الجوار (لبنان وتركيا والأردن).

وأوقف برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة قبل أشهر تقديم المساعدات الغذائية إلى عشرين ألف عائلة كان يدعمها، مقابل منحها للعدد ذاته من العائلات الأكثر عوزا.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية