نتنياهو ينفي عرض ضم الضفة مقابل سيناء

مسؤولون أميركيون سابقون أبلغوا "هآرتس" بأن نتنياهو عرض على أوباما مقترح ضم الضفة مقابل منح الفلسطينيين أرضا بسيناء (رويترز)
مسؤولون أميركيون سابقون أبلغوا "هآرتس" بأن نتنياهو عرض على أوباما مقترح ضم الضفة مقابل منح الفلسطينيين أرضا بسيناء (رويترز)

نفى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اليوم الجمعة أن يكون عرض على إدارة الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما ضم الضفة الغربية في مقابل منح الفلسطينيين أرضا في سيناء المصرية.

وقال نتنياهو -في بيان- إن الخبر الذي نشرته أمس صحيفة هآرتس لا أساس له، علما بأن الصحيفة نقلت عن أربعة مسؤولين أميركيين سابقين أن رئيس الوزراء الإسرائيلي قدم الاقتراح لإدارة أوباما في 2014.

وأضافت الصحيفة أن نتنياهو أثار هذا الأمر خلال لقاءات جمعته بأوباما ووزير خارجيته جون كيري. ووفق المسؤولين الأميركيين، فإن نتنياهو أبلغ أوباما وكيري بأنه يمكن إقناع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بقبول العرض، لكنهم أوضحوا أنه بعد تقص أجراه الأميركيون تبين أن القاهرة رفضت هذا العرض وقتها.

ورغم أن هآرتس نقلت في الخبر نفسه عن ديوان رئاسة الوزراء الإسرائيلية نفيه كل هذه الأنباء، فقد أكدت الصحيفة الإسرائيلية أن ما نقله المسؤولون الأميركيون السابقون الأربعة لمراسلها يتطابق مع ما رشح من معلومات مؤخرا بشأن خطة سلام تعدها إدارة الرئيس الأميركي الحالي دونالد ترمب، لكنها أشارت إلى أن كل هذه التقارير نفاها البيت الأبيض أيضا.

وتعليقا على الخبر الذي أوردته صحيفة هآرتس، قال القيادي في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) سامي أبو زهري إن الحديث عن سيناريوهات لحل القضية الفلسطينية على حساب أرض سيناء مرفوض جملة وتفصيلا.

والشهر الماضي، نشرت صحيفة "فرانكفورتر ألغماينه تسايتونغ" الألمانية تقريرا قالت فيه إن إقامة دولة فلسطينية في سيناء بدلا من الضفة الغربية وقطاع غزة يمثل أساس "صفقة القرن" التي تتحدث التسريبات عن إبرامها بين الولايات المتحدة وإسرائيل من جهة، وأطراف عربية من جهة أخرى. ويتوقع أن تكشف إدارة ترمب خلال أشهر عن خطتها بشأن تسوية محتملة للقضية الفلسطينية.

المصدر : وكالات,الجزيرة