الدوحة: رفضنا تسليم زوجة معارض إماراتي

كشف وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني جانبا من خلاف إماراتي قطري يرجع إلى عام 2015 بعد رفض قطر تسليم زوجة معارض إماراتي.

وقال في مقابلة مع تلفزيون قطر، بُثت في وقت سابق، إن ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد أرسل مبعوثا إلى أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني لتسليمهم السيدة، لكن الأمير رفض طلبهم.

وأضاف وزير الخارجية أن أمير قطر أبلغ المبعوث الإماراتي بأن المرأة ليست مطلوبة في جرم جنائي، وأن تسليمها مخالف للدستور القطري وللقانون الدولي الإنساني وللأخلاق والتقاليد العربية. وأشار في هذا السياق إلى أن المادة 58 من الدستور القطري تمنع تسليم أي لاجئ لأسباب سياسية.

كما أشار إلى أن المرأة وزوجها كانا قد غادرا بلادهما -بشكل رسمي- إلى قطر قبل سنوات قليلة، وبعد ذلك سحبت السفارة الإماراتية في الدوحة جواز سفر المرأة حين أرادت تجديده. وأوضح أن المعارض الإماراتي وزوجته غادرا الإمارات عقب حملة اعتقالات استهدفت معارضين، موضحا أن المرأة بقيت بمفردها في قطر في حين غادر زوجها إلى بريطانيا.

وفي المقابلة التلفزيونية، التي كشف فيها عن واقعة المعارض الإماراتي وزوجته، استعرض وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني مساعي بلاده لحل الأزمة الخليجية؛ انطلاقا من ثوابتها الراسخة، وهي التمسك بسيادتها، مع الحرص على حسن الجوار وسلامة البيت الخليجي.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

تقدمت دولة قطر عن طريق بعثتها في الأمم المتحدة بشكوى إلى مجلس الأمن الدولي ضد الإمارات العربية المتحدة، إثر خرق طائرة حربية إماراتية المجال الجوي القطري الشهر الماضي.

أشادت دولة قطر بتقرير البعثة الفنية للمفوضية السامية لحقوق الإنسان بالأمم المتحدة عن التدابير التي اتخذتها دول الحصار ضد قطر، وأكدت البدء بالتحرك الدولي ضد تلك الإجراءات.

قال وزير المالية القطري علي شريف العمادي إنه يجري التأكد مما ورد في تسريبات السفير الإماراتي في الولايات المتحدة بشأن محاولات إضعاف الريال القطري، وسحب تنظيم كأس العالم من الدوحة.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة