مسؤول فلسطيني: السعودية نقلت لنا "صفقة القرن"

مجدلاني يقول في مقابلة مع تلفزيون فلسطين إن الصفقة تسلمها الفلسطينيون عبر الجانب السعودي
مجدلاني يقول في مقابلة مع تلفزيون فلسطين إن الصفقة تسلمها الفلسطينيون عبر الجانب السعودي

قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية أحمد مجدلاني إن المقترحات الأميركية حول عملية السلام في الشرق الأوسط المعروفة بصفقة القرن تهدف لتصفية القضية الفلسطينية، وسط تسريبات بشأن عزل الرئيس الفلسطيني محمود عباس من منصبه.

وقال مجدلاني في مقابلة مع تلفزيون فلسطين إن المقترحات الأميركية نقلت إلى الفلسطينيين عن طريق الجانب السعودي.

وأضاف أن الصفقة تقوم على تصفية القضية الفلسطينية وإنشاء حلف إقليمي ضد النفوذ الإيراني في المنطقة تكون إسرائيل جزءا منه.

ويقول مسؤولون أميركيون إن الرئيس الأميركي دونالد ترمب سيكشف قبل منتصف العام المقبل عن خطة لتسوية الصراع الفلسطيني.

وأوضحوا أن هذه الخطة -التي يضعها جاريد كوشنر مستشار وصهر ترمب بالتعاون مع المبعوث الأميركي للشرق الأوسط جيسون غرينبلات– ستكون شاملة، وتتجاوز الأطر التي وضعتها الإدارات الأميركية السابقة، وستتناول كل القضايا الكبرى بما فيها القدس والحدود واللاجئون، وتكون مدعومة بأموال من السعودية ودول خليجية أخرى لصالح الفلسطينيين.

من جهة أخرى، قال مستشار الرئيس الفلسطيني للعلاقات الدولية والشؤون الخارجية نبيل شعث إن هناك تسريبات حول خطة أميركية لعزل الرئيس محمود عباس من منصبه، نافيا مشاركة أطراف عربية في المخطط الذي لم يعط أي تفاصيل عنه.

وأضاف شعث للأناضول أمس الثلاثاء أن الرئيس الفلسطيني يتعرض لضغوط أميركية هائلة من أجل القبول باستمرار الولايات المتحدة وسيطا للسلام في المنطقة.

وشدد على أن الدور الأميركي في هذا السياق (كوسيط للسلام) قد انتهى ولا تراجع في هذا الموقف.

وكان الرئيس عباس قال الشهر الماضي -في كلمة له خلال قمة منظمة التعاون الإسلامي في إسطنبول بشأن القدس- إنه لن يقبل أن يكون للإدارة الأميركية أي دور في العملية السياسية بعد الآن.

وجاء ذلك ردا على قرار الرئيس الأميركي في السادس من الشهر الماضي اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل، والبدء بنقل سفارة واشنطن إليها.

المصدر : الجزيرة + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

قال النائب العربي في الكنيست الإسرائيلي أحمد الطيبي إن حل النزاع الإسرائيلي الفلسطيني في ظل إدارة ترمب سيكون أمرا مستحيلا، معربا عن رفضه لما يطلق عليه صفقة القرن.

9/1/2018

قال إسماعيل هنية إن واشنطن تعرض على السلطة الفلسطينية منحها عاصمة بضاحية أبو ديس قرب القدس، معتبرا أن قرار ترمب بشأن القدس يهدف إلى تصفية القضية الفلسطينية وفق “صفقة القرن”.

26/12/2017

تعهّد رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية بإسقاط “صفقة القرن” وقرار اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل؛ جاء ذلك خلال كلمته بمهرجان لحماس في غزة بمناسبة مرور ثلاثين عاما على تأسيسها.

14/12/2017

نفى وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن تكون لدى موسكو معلومات عما تسميه واشنطن “صفقة القرن” بشأن تسوية محتملة بين الفلسطينيين والإسرائيليين. وانتقد لافروف نزوع واشنطن للانفراد بهذا الملف.

11/12/2017
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة