ليبيا تعلن فقد مئة مهاجر وإنقاذ مئات آخرين

حرس السواحل الليبية بأن إحدى دورياته أنقذت مئتين وتسعة وسبعين مهاجرا غير نظامي، من بينهم سبعة عشر طفلا وعدد ٌ من النساء، كانوا جميعا على متن قوارب مطاطية شمال مدينة الزاوية.
خفر السواحل الليبي أنقذ عشرات الأفارقة المهاجرين من الغرق (الجزيرة)

أعلنت البحرية الليبية فقدان نحو مئة مهاجر غير نظامي بعد غرق قاربين في مياه البحر المتوسط.  وأفاد حرس السواحل الليبي بأن إحدى دورياته أنقذت 279 مهاجرا غير نظامي، منهم 17 طفلا وعدد من النساء، كانوا جميعا على متن قوارب مطاطية شمال مدينة الزاوية (غرب طرابلس).

واقتيد المهاجرون الذين تم إنقاذهم إلى قاعدة طرابلس البحرية حيث سُلموا إلى جهاز مكافحة الهجرة غير النظامية.

وتشير تقديرات إلى أن نحو ستمئة ألف مهاجر غير نظامي استخدموا السواحل الليبية لمحاولة الوصول إلى أوروبا خلال السنوات الأربع الماضية.

قمة روما
ومن المقرر أن تستضيف العاصمة الإيطالية اليوم قمة لقادة سبع دول أوروبية لبحث هذا الملف.

ويشارك قادة إيطاليا وفرنسا وإسبانيا والبرتغال واليونان وقبرص ومالطا في لقاء هو الرابع من نوعه بعد القمة المصغرة الأولى التي عقدت في سبتمبر/أيلول 2016 بمبادرة من رئيس الوزراء اليوناني ألكسيس تسيبراس، وتلتها قمتان عام 2017 في لشبونة في يناير/كانون الثاني ومدريد في أبريل/نيسان الماضي.    

وشكل العام 2017  بالنسبة لإيطاليا منعطفا، إذ انتقل هذا البلد من تدفق متزايد للمهاجرين في النصف الأول إلى بدايات هجرة انتقائية، وقد اضطر من أجل ذلك إلى عقد اتفاقات مع ليبيا أثارت جدلا، غير أنها لقيت ترحيبا أوروبيا، وقد حدّت بالفعل من أعداد الوافدين إلى 119 ألف مهاجر، بتراجع 35% عن العام 2017.

أما في إسبانيا فارتفع عدد المهاجرين الوافدين إلى سواحل البلاد مع انضمام جزائريين ومغاربة إليهم، ليبلغ نحو 23 ألف مهاجر عام 2017 بالمقارنة مع ستة آلاف عام 2016.

وفي اليونان أدى الاتفاق بين الاتحاد الأوروبي وتركيا إلى خفض عدد المهاجرين الوافدين إلى 28 ألفا، أي أدنى بست مرات من العام 2016.

وبموازاة ذلك، تراجع عدد القتلى والمفقودين من المهاجرين عبر البحر المتوسط من نحو خمسة آلاف عام 2016 إلى 3116 عام 2017، قضى معظمهم قبالة سواحل ليبيا حيث يبقى معدل الوفيات مستقرا نسبيا عند مهاجر واحد لكل أربعين.

المصدر : الجزيرة