النظام يقصف أحياء سكنية بالغوطة ويتقدم في إدلب

صور بثها ناشطون لإجلاء الضحايا جراء قصف سابق للنظام على أحياء مسرابا بريف دمشق
صور بثها ناشطون لإجلاء الضحايا جراء قصف سابق للنظام على أحياء مسرابا بريف دمشق

قتل مدني وأصيب آخرون في الغوطة الشرقية المحاصرة بريف دمشق جراء قصف مدفعية النظام وطائراته مدينتي عربين وحرستا. وذكرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان أنها وثقت مقتل أكثر من عشرة آلاف مدني خلال العام الماضي.

وقال مراسل الجزيرة إن مدفعية النظام جددت قصفها اليوم الاثنين للأحياء السكنية في عربين، بينما أغارت طائراته على مدينة حرستا حيث أصيب مدنيون دون تحديد عددهم.

وأضاف المراسل أن المواجهات بين قوات المعارضة والنظام تجددت في محيط إدارة المركبات بمدينة حرستا، حيث تحاول قوات المعارضة استكمال السيطرة عليها بعد سيطرتها أمس على أحياء ومساحات واسعة من المدينة ووصلها بمناطق سيطرتها في عربين.

وتعد الغوطة الشرقية ضمن المناطق المشمولة باتفاق خفض التصعيد، وما زالت تعاني نقصا حادا في الفرق والتجهيزات الطبية والأدوية بسبب الحصار الذي يفرضه النظام عليها منذ خمس سنوات.

في غضون ذلك، قال الإعلام الحربي الموالي للنظام إن قواته سيطرت على قرية الخوين الكبير في ريف إدلب الجنوبي الشرقي، وذلك بعد مواجهات مع قوات المعارضة.

وكان مراسل الجزيرة في سوريا أفاد بأن سبعة أشخاص -بينهم امرأتان- قتلوا وأصيب آخرون أمس الأحد جراء غارات جوية يعتقد أنها روسية استهدفت بلدتي كفرسجنة والهلبّة في ريف إدلب الجنوبي الشرقي.

واستهدفت غارات جوية أخرى مدينة معرة النعمان وبلدات معرة حرمة والتمانعة وتل سلموا وسنجار بريف إدلب، وأسفرت عن سقوط عدد من الجرحى وخلفت دمارا واسعا.

كما تعرض مطار أبو الظهور العسكري في ريف إدلب الجنوبي لقصف جوي مكثف شاركت فيه مقاتلات روسية، وتعرض أيضا لقصف مدفعي وآخر براجمات الصواريخ.

ولا تزال المعارك متواصلة في محيط قرية عطشان وتل سكيك مع استمرار قوات النظام حشد مقاتليها ومحاولتها تحطيم الخطوط الدفاعية للمعارضة المسلحة بغية الوصول إلى المطار.

وإلى الشرق، قالت مصادر للجزيرة إن 12 شخصا من عائلة واحدة في إحدى قرى ريف دير الزور الشرقي قتلوا في غارة يعتقد أنها للتحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

ضحايا 2017
من جهة ثانية وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل 10.2 آلاف مدني -بينهم 2300 طفل و1500 امرأة- خلال العام 2017.

وأوضحت الشبكة أن قوات النظام قتلت منهم نحو 4150 مدنيا، وأن القوات الروسية قتلت 1436، في حين قتلت قوات التحالف الدولي 1759 شخصا.

وبحسب الشبكة فإن  حصيلة القتلى تركزت في ريف دمشق بالدرجة الأولى، تلتها محافظة الرقة التي قتل فيها لوحدها 1500 مدني.

المصدر : الجزيرة