مسيحيون يتظاهرون في القدس حماية لمقدساتهم

خرج نشطاء فلسطينيون من الكنيسة المسيحية الأرثوذكسية قبل قليل في مظاهرة بالقدس المحتلة، احتجاجا على تسريب أراض وعقارات تعود للكنيسة إلى جهات يهودية استيطانية.

ويطالب المحتجون بإقالة وعزل البطريرك ثوفولس الثالث للاشتباه في تورطه في صفقات بيع.

ويترافق ذلك مع مخاوف تجتاح كافة الطوائف المسيحية مما تصفه محاولات السلطات الإسرائيلية تقليص الحضور والوجود المسيحي في المدينة المقدسة.

وقد أصدرت كنائس الكاثوليك والأرثوذكس والأرمن وممثلون عن أقليات مسيحية أخرى بيانا اتهموا فيه الحكومة الإسرائيلية بتقليص وإضعاف التواجد المسيحي، وذلك بعد أن سمحت المحكمة الإسرائيلية لمجموعة من المستوطنين بالاستيلاء على عقارات وأراض مسيحية، بالإضافة إلى العمل على سن قانون في الكنيست يقضي بتحويل الأراضي المملوكة للكنائس إلى الحكومة الإسرائيلية ومنحها حق التصرف فيها.

وقد دعا البيان مسيحيي العالم إلى مساندتهم في مقاومة هذه السياسة.

مظاهرة ومطالب
وقالت مراسلة الجزيرة جيفارا البديري إن المتظاهرين انطلقوا في مسيرة من باب الخليل ووصلوا إلى محيط البطركية، وسط انتشار أمني إسرائيلي مكثف، مشيرة إلى أن قوات الاحتلال وضعت حاجزا أمنيا للحؤول دون وصول المتظاهرين إلى بوابة البطركية.

وأوضحت المراسلة أن المحتجين يطالبون برحيل بطريك الأرثوذكس، وبمواصلة الإجراءات القانونية بعد تقديم شكوى رسمية للنائب العام الفلسطيني.

وبيّنت أن حالة من الامتعاض تسود في صفوف المسيحيين الذين يرون أن إسرائيل تسعى لمحاصرة الوجود المسيحي.

جانب من المواجهات التي جرت أمس الجمعة بحي الشيخ جراح (رويترز)

طرد ومواجهات
وأمس الجمعة، دارت مواجهات في القدس الشرقية أثناء احتجاجات على طرد الشرطة الإسرائيلية هذا الأسبوع عائلة فلسطينية من منزل في المدينة المحتلة أقامت فيه 52 عاما.

وبحسب وكالة الصحافة الفرنسية فقد تجمع نحو 150 فلسطينيا وناشطا إسرائيليا يساريا للاحتجاج أمام المنزل الذي كانت تقطنه عائلة شماسنة في حي الشيخ جراح وطردتها منه الشرطة الثلاثاء، قبل أن تندلع مواجهات بين الشرطة والمتظاهرين ومستوطنين.

وقد طردت الشرطة عائلة شماسنة -وبينها الجد أيوب (84 عاما)- من منزلها بعد صدور حكم قضائي بأن ملكيته تعود لعائلة يهودية.

وتجري أعمال الطرد بعد عملية استنزاف لسنوات طويلة للفلسطينيين في أروقة المحاكم الإسرائيلية بحجة أن هذه المنازل كانت ملكا لليهود قبل عام 1948.

المصدر : الجزيرة,الفرنسية