سعد الحديثي: بغداد ليست ملزمة بنتائج الاستفتاء الكردي

لافتة دعائية في أربيل تحث المواطنين على التصويت في يوم الاستفتاء على انفصال الإقليم الكردي عن العراق (رويترز)
لافتة دعائية في أربيل تحث المواطنين على التصويت في يوم الاستفتاء على انفصال الإقليم الكردي عن العراق (رويترز)

قال سعد الحديثي المتحدث باسم المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إن الحكومة الاتحادية لن تكون ملزمة بالنتائج التي سيتمخض عنها الاستفتاء الذي تنوي سلطات إقليم كردستان العراق إجراءه يوم 25 سبتمبر/أيلول الجاري.

وأضاف الحديثي في حديث للجزيرة أن الحكومة ترى أن هذا الاستفتاء يفتقر إلى الغطاء القانوني ويتعارض مع الدستور العراقي بشكل كامل، وقال إنه بناء على ذلك فإن نتائجه لن تكون ملزمة للحكومة العراقية.

وتابع أن بغداد ستستمر في تعاملها مع الإقليم الكردي كالمعتاد ولن يطرأ أي تغيير باعتبار الإقليم جزءا من الدولة العراقية، وبغض النظر عما ستؤول إليه نتائج الاستفتاء، حسب تعبيره.

وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي قد حذر سلطات كردستان العراق من الإصرار على إجراء الاستفتاء، وقال إنه سيدخل البلاد في نفق مظلم لن يكون بالإمكان معرفة تداعياته ونتائجه داخليا وخارجيا.

لكن رئيس الإقليم الكردي مسعود البارزاني ومسؤولين آخرين أكدوا أن الاستفتاء سيتم في موعده، وسيشمل مناطق متنازعا عليها، بما في ذلك مدينة كركوك، رغم المعارضة التي تبديها الحكومة الاتحادية ودول جارة للعراق من بينها تركيا. وأشار البارزاني في تصريحات حديثة له إلى أن تطبيق نتائج الاستفتاء سيستغرق بعض الوقت.

الحديثي: الحكومة الاتحادية ترى أن الاستفتاء الكردي يفتقر إلى الأساس القانوني (الجزيرة)

رفض تركماني
من جهتها، أعلنت أحزاب تركمانية في محافظة كركوك رفضها الاعتراف بنتائج الاستفتاء المرتقب في محافظة كركوك، وطالبت -في بيان لها- المواطنين التركمان الذين يعيشون في المحافظة بمقاطعة الاستفتاء وعدم المشاركة به.

وقالت الجبهة التركمانية العراقية، وحزب العدالة التركماني العراقي، وحزب الحق التركماني، والاتحاد الإسلامي لتركمان العراق، وحزب تركمان إيلي، وحزب القرار التركماني، وحركة الوفاء التركمانية، وتجمع القوميين التركمان، إنها لن تتعامل مع ما سينتج عن الاستفتاء، وقالت إن مصيره سيكون الفشل.

وأضافت هذه الأحزاب أن قرار إجراء الاستفتاء مخالف للدستور العراقي لأنه اتخذ في غياب المكونين العربي والتركماني من سكنة كركوك.

كما قالت إن إقحام كركوك في الاستفتاء خطوة أحادية تفتقد الغطاء الشرعي والقانوني وترسخ التفرد في إدارة المحافظة وتنسف الشراكة والتوافق في كركوك، وعدّتها محاولة لفرض أمر واقع لا تقبل به الأحزاب التركمانية.

المصدر : الجزيرة