قتلى بتفجير وغارة أميركية على الصومال

جثث تسعة مزارعين صوماليين قتلوا على يد جنود أميركيين الشهر الماضي (الجزيرة)
جثث تسعة مزارعين صوماليين قتلوا على يد جنود أميركيين الشهر الماضي (الجزيرة)

قتل أربعة مدنيين إثر تفجير استهدف مطعما بمدينة بايدو الصومالية الجمعة، بينما قال الجيش الأميركي إنه قتل مسلحا في غارة جوية شنها على الصومال الخميس.

وذكرت وكالات الأنباء أن التفجير الذي وقع في بايدو جنوب غربي الصومال أدى أيضا إلى إصابة ثلاثة أشخاص، في حين أوضح مصدر بالشرطة أن مهاجما دخل إلى مطعم مزدحم وفجر نفسه وسط الحاضرين.

وحتى مساء الجمعة، لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن التفجير، لكن السلطات الصومالية عادة ما تنسب مثل هذه التفجيرات إلى حركة الشباب المجاهدين.

على صعيد آخر، أعلنت قيادة الجيش الأميركي في أفريقيا الجمعة في بيان أن القوات الأميركية شنت  ثاني غارة جوية ضد جماعة الشباب في الصومال خلال أسبوع، مما أسفر عن مقتل مسلح.

وأفاد البيان بأن الغارة وقعت الخميس على بعد 270 كيلومترا جنوب غرب العاصمة  مقديشو، علما بأن الولايات المتحدة كانت قد أعلنت يوم الثلاثاء الماضي مقتل ثلاثة عناصر من  حركة الشباب في غارة جوية أخرى.

وتدعم الولايات المتحدة عمليات قتالية ضد مسلحي حركة الشباب وتتهمها بالإرهاب، وشنت في الأشهر الأخيرة غارات عدة، فضلا عن تطور الأمر إلى عمليات إنزال.

في المقابل، فإن الحركة التي تأسست مطلع 2004 وتسعى لإقامة دولة إسلامية تشن هجمات ضد القوات الحكومية الصومالية وكذلك القوات الأفريقية التي تساندها والتي يبلغ عديدها أكثر من عشرين ألف جندي.

المصدر : وكالات