دي ميستورا: الوقت مناسب لأطراف الأزمة السورية للتفاوض

المبعوث الدولي لسوريا يؤكد للمعارضة والنظام استحالة الحسم بالحرب ويدعوهما للسلام (الجزيرة)
المبعوث الدولي لسوريا يؤكد للمعارضة والنظام استحالة الحسم بالحرب ويدعوهما للسلام (الجزيرة)

قال المبعوث الدولي إلى سوريا ستفان دي ميستورا إن الوقت مناسب للمفاوضات السياسية بشأن الأزمة السورية في ظل تحسن الوضع العسكري على الأرض. وطالب بمؤتمر صحفي في جنيف المعارضة السورية بالتسليم بأنها لم تربح الحرب، وقال إن على النظام أن يعلم استحالة الحسم عسكريا.

وتساءل دي ميستورا "هل الحكومة السورية التي تسعى لتحرير دير الزور والرقة مستعدة للتفاوض بدل الاكتفاء فقط بالإعلان عن انتصارها؟". وأضاف "الذي نعلم جميعا أنه لن يكون دائما بدون عملية سياسية؟".

كما تساءل عن مدى قدرة المعارضة على "أن تكون موحدة وواقعية بالقدر الكافي لإدراك أنها لم تفز بالحرب" مؤكدا أن هناك حاجة لحوار سياسي اعتمادا على قرار مجلس الأمن رقم 2254.

وقال دي ميستورا إن السلام خيار إستراتيجي، محذرا من أن عدم تحقيق هذا الخيار سيؤدي لوضع سيئ جدا، وقد يؤدي لعودة تنظيم الدولة بشكل جديد، وعودة حرب العصابات، بحيث لن تكون هناك دول مهتمة بإعادة الإعمار.

خفض التصعيد
من جهة أخرى، أكد وزير خارجية روسيا سيرغي لافروف إحراز تقدم في المفاوضات بشأن معايير منطقة خفض التصعيد بمحافظة إدلب. وقال في تصريحات على هامش المنتدى الاقتصادي الشرقي إن الاتصالات جارية بين بلاده وإيران وتركيا، وتحرز تقدما كبيرا فيما يخص التوافق على معايير ونهج توفير الأمن بالنسبة لمنطقة خفض التصعيد بمحافظة إدلب.

وفي سياق متصل، قالت وزارة الدفاع الروسية إن وحدات من الشرطة العسكرية الروسية دخلت منطقة "تل رفعت" التي تسيطر عليها وحدات حماية الشعب الكردية في ريف حلب الشمالي.

وأضافت الوزارة أن مهمة الشرطة العسكرية الروسية تتمثل في منع الاشتباكات بين الجيش السوري الحر والفصائل الكردية في خطوط التماس بينهما.

وكانت وحدات حماية الشعب أعلنت في بيان لها نهاية أغسطس/آب الماضي توصلها لاتفاق مع موسكو يقضي بانتشار جنود روس بمناطق من ريفي حلب الشمالي والغربي لحمايتها، وفق البيان.

المصدر : الجزيرة