قوات النظام تقترب من دير الزور وتقصف سوقا بالغوطة

ذكرت مصادر في النظام السوري أن قواته أصبحت على بعد عشرة كيلومترات من مدينة دير الزور التي يحاصرها تنظيم الدولة الإسلامية، وقصفت قوات النظام مخيمات حدودية للنازحين وسوقا في ريف دمشق، في وقت يتواصل سقوط الضحايا بالرقة جراء قصف التحالف الدولي وقوات سوريا الديمقراطية.

وقال محافظ دير الزور التابع للنظام محمد إبراهيم سمرة لوكالة رويترز إن جيش النظام سيصل في غضون يومين إلى مدينة دير الزور التي يحاصرها تنظيم الدولة منذ ثلاث سنوات، في حين أعلن الإعلام الحربي التابع لقوات النظام أن الأخيرة أصبحت على بعد عشرة كيلومترات من دير الزور.

وتدور اشتباكات بين قوات النظام وتنظيم الدولة في محيط اللواء 137 غرب دير الزور الخاضع للنظام، في وقت يحتفل أنصار النظام بالأحياء الخاضعة له -التي تمثل نحو 40% من المدينة- بتقدم قوات النظام للمدينة.

من جهة أخرى، أفادت مصادر محلية للجزيرة بمقتل 22 مدنيا وجرح العشرات بالأحياء المحاصرة بمدينة الرقة خلال اليومين الماضيين، وقال ناشطون إن ثلاثة قُتلوا اليوم بسبب القصف الجوي والمدفعي الذي تنفذه قوات التحالف الدولي وقوات سوريا الديمقراطية المكونة بشكل رئيسي من وحدات حماية الشعب الكردية.  

كما ذكرت مصادر محلية للجزيرة أن طائرات النظام شنت ثماني غارات على مواقع للمعارضة المسلحة قرب مخيمات النازحين على الحدود السورية الأردنية، دون وقوع إصابات.

قصف النظام على بلدة عين ترما بغوطة دمشق الشرقية أوقع جرحى (ناشطون)

من جهة أخرى، قالت المعارضة المسلحة إن اثنين من أفرادها قُـتلا في معارك مع قوات النظام ومليشيات موالية له في البادية السورية شرقي البلاد، حيث تخوض المعارضة مواجهات مستمرة هناك ونجحت الأيام الماضية في تدمير عدة مدرعات وأسقطت طائرتين وأعطبت ثالثة.

وفي ريف دمشق، قال مراسل الجزيرة إن عدة مدنيين جرحوا بينهم أطفال جراء قصف النظام بالمدفعية والصواريخ سوقا شعبية وأحياء ببلدة عين ترما بالغوطة الشرقية، رغم أن الأخيرة مشمولة بـ اتفاق خفض التصعيد.

وقالت وكالة مسار برس إن قوات النظام استهدفت مدينة حريتان وبلدة كفر حمرة في ريف حلب الشمالي براجمات الصواريخ.

المصدر : الجزيرة + وكالات