بحاح يحذر من تداعيات دمج الوحدات العسكرية

خالد بحاح رفض قرار حكومة بن دغر دمج الوحدات العسكرية (رويترز/أرشيف)
خالد بحاح رفض قرار حكومة بن دغر دمج الوحدات العسكرية (رويترز/أرشيف)

قال رئيس الوزراء اليمني السابق خالد بحاح إن الدعوة لدمج الوحدات العسكرية والأمنية قد يُسرع بالإعلان عما وصفه بالمجلس العسكري الجنوبي، وما سيترتب عليه من هروب لما تبقى من شرعية مهترئة، حسب قوله.

وفي تغريدة على تويتر، وصف بحاح الدعوة لدمج الوحدات العسكرية والأمنية الخاضعة لسلطة الشرعية بأنها "تصريحات رسمية نَزِقة".

‏وكان رئيس الوزراء اليمني أحمد بن دغر قال إن قرار الحكومة واضح، وهو دمج الوحدات العسكرية والأمنية التي تشكلت في المناطق الواقعة تحت سيطرة الشرعية في ظروف معينة، على أساس مناطقي.

وأوضح بن دغر أن القرار يهدف إلى بناء وحدات تتكون من أفراد لا ينتمون إلى منطقة محررة بعينها، وشدد على ضرورة ألا تَحكم هذه الوحدات عصبية مناطقية أو سياسية.

وسبق للرئاسة اليمنية أن أعلنت في مايو/أيار الماضي رفضها تشكيل ما سمي بمجلس انتقالي جنوبي يقوم بإدارة وتمثيل الجنوب، وأكدت في بيان عقب اجتماع عقده الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي مع مستشاريه بحضور رئيس الوزراء أحمد بن دغر على وحدة الهدف الذي لأجله قامت عمليات التحالف العربي بإنهاء الانقلاب واستعادة الدولة وبسط سلطاتها على كافة التراب اليمني.

وقد أعلن يوم 11 مايو/أيار الماضي بمدينة عدن جنوب اليمن تشكيل "هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي"، برئاسة محافظ عدن المقال عيدروس الزبيدي، وبعد أسبوع من تكليف الحراك الجنوبي للزبيدي بتشكيل قيادة سياسية لإدارة وتمثيل الجنوب.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

بثت قناة المسيرة التابعة لمليشيا الحوثي صورا لأسيرين قالت إنهما من اللواء السادس في الجيش السعودي، وإنهما أسرا في تلة رعد في نجران على الحدود مع اليمن.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة