أنباء متضاربة عن مصير قافلة تنظيم الدولة بسوريا

عناصر من تنظيم الدولة في إحدى الحافلات التي توجهت من القلمون الغربي إلى البادية السورية في طريقها لدير الزور (رويترز)
عناصر من تنظيم الدولة في إحدى الحافلات التي توجهت من القلمون الغربي إلى البادية السورية في طريقها لدير الزور (رويترز)

قال التحالف الدولي إن القافلة التي تنقل مئات من مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية وأفراد عائلاتهم إلى شرقي سوريا بموجب اتفاق مع حزب الله اللبناني والنظام السوري انقسمت إلى قسمين، في حين ذكرت تقارير أن قسما من المرحلين دخلوا مناطق سيطرة التنظيم بدير الزور.

وقال التحالف في بيان له اليوم إن مجموعة لا تزال في الصحراء غرب مدينة البوكمال (ريف دير الزور الشرقي)، في حين أن المجموعة الأخرى اتجهت غربا صوب منطقة تدمر بريف حمص الشرقي.

وتابع التحالف أن بعض الحافلات التي تقل أكثر من ثلاثمئة مسلح ومدني ما زالت في الصحراء (في البادية السورية)، في حين تعود حافلات أخرى إلى المناطق التي يسيطر عليها النظام السوري (في ريف حمص الشرقي).

وقال إنه سيواصل مراقبة تحرك قافلة تنظيم الدولة، وسيستمر في منعها من الوصول إلى المناطق التي يسيطر عليها في شرقي سوريا. وبشأن وضع المرحلين، قال التحالف إنه تم تقديم الغذاء والماء لهم، بيد أنه نفى أن يكون هو من سلم المؤن للقافلة.

وقال حزب الله اللبناني أمس في بيان إن 11 حافلة عبرت نحو مناطق سيطرة تنظيم الدولة ولا تزال ست أخرى في مناطق سيطرة النظام بعد توقفها سابقا قرب بلدة السخنة بريف حمص الشرقي.

وحذر الحزب من أن منع التحالف تحرك القافلة من شأنه أن يؤدي إلى موت محقق للمرحلين، ومن بينهم نساء وأطفال وكبار السن.

وكانت القافلة انطلقت مساء الاثنين الماضي من القلمون الغربي في سوريا قرب الحدود مع لبنان باتجاه شرقي سوريا -وتحديدا إلى مدينة البوكمال- بموجب اتفاق بين تنظيم الدولة من جهة وحزب الله والنظام السوري من جهة أخرى، واعترض التحالف الدولي والحكومة العراقية على الاتفاق.

وفي إطار تنفيذ الاتفاق، كشف تنظيم الدولة عن مكان دفن جنود لبنانيين كانوا محتجزين لديه شرقي لبنان، كما أنه سلم جثة اللواء الإيراني محسن حجي، وأسيرا من حزب الله.

في المقابل، تم السماح بعبور 25 من جرحى تنظيم الدولة كانوا ضمن القافلة إلى محافظة دير الزور الخاضعة في معظمها للتنظيم.

وفي وقت سابق، قال التحالف الدولي إنه قصف أربعين مركبة و85 من مسلحي تنظيم الدولة أثناء اقترابهم من القافلة، لكنه أكد أنه لن يقصف القافلة نفسها لأن فيها مدنيين.

المصدر : الجزيرة + وكالات