ستة قتلى في غارات للتحالف على سوق باليمن

جانب من الدمار الذي خلفته غارة شنتها مقاتلات التحالف العربي الشهر الماضي على أحد أحياء صنعاء (غيتي)
جانب من الدمار الذي خلفته غارة شنتها مقاتلات التحالف العربي الشهر الماضي على أحد أحياء صنعاء (غيتي)

لقي ستة أشخاص مصرعهم -بينهم مدنيون- وجرح آخرون في غارات نفذتها مقاتلات من التحالف العربي استهدفت سوقا شعبيا في مديرية حرض بمحافظة حجة شمال غربي اليمن، وفق ما نقلته مصادر محلية يمنية.

وأضافت ذات المصادر أن مقاتلة تابعة للتحالف العربي الذي تقوده السعودية شنت غارات على السوق، وكانت تستهدف -فيما يبدو- سيارة دفع رباعي تقل مسلحين من مليشيا الحوثيين.

وخلال الـ24 ساعة الماضية، شنت مقاتلات التحالف أكثر من عشرين غارة في مديريتي حرض وميدي المجاورتين لمحافظة حجة. واستهدفت عدة غارات منطقة "الفج" بمديرية حرض ودمرت مخزن أسلحة تابعا لمليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.

ومع تزايد غارات التحالف العربي بقيادة السعودية في اليمن وارتفاع أعداد القتلى والجرحى، طالبت الهيئة المستقلة لمراقبة الأمم المتحدة بسحب عضوية السعودية من مجلس حقوق الإنسان.

وقالت الهيئة إن السعودية ترتكب عشرات الجرائم باليمن وخرقت قوانين الحروب والمعاهدات الدولية، كما انتقدت سجل المملكة "السيئ" في حقوق الإنسان تجاه مواطنيها.

بدورها، قالت منظمة العفو الدولية في تقرير صدر قبل أيام إن التحالف العربي ارتكب انتهاكات جسيمة للقانون الدولي في اليمن، وطالبت بإجراء تحقيق محايد على وجه السرعة، وتقديم المسؤولين عن الجرائم إلى محاكمات عادلة.

يشار إلى أن التحالف العربي شكل الشهر الماضي فريقا للتحقيق في سقوط ضحايا مدنيين، وقال إنه خلص إلى أن سلسلة من الغارات الجوية التي شنها وأسفرت عن سقوط قتلى "كانت مبررة إلى حد كبير".

وأدى النزاع في اليمن منذ تدخل التحالف في مارس/آذار 2015 إلى مقتل 8400 شخص وجرح 48 ألفا، بينهم العديد من المدنيين، كما تسبب في أزمة إنسانية خطيرة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من عسكري واستراتيجي
الأكثر قراءة