المالكي يدعو كردستان العراق للتراجع وتركيا تحذر

المالكي: العراق ودول الجوار جادة في مقاطعة إقليم كردستان حتى التراجع عن هذه الممارسات الكارثية (الأوروبية)
المالكي: العراق ودول الجوار جادة في مقاطعة إقليم كردستان حتى التراجع عن هذه الممارسات الكارثية (الأوروبية)

طالب نوري المالكي نائب الرئيس العراقي قادة إقليم كردستان العراق بالتراجع قبل فوات الأوان عن ما وصفه بـ"المسار الخاطئ" الذي سلكوه في الاستفتاء للانفصال، في حين حذّر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان من أن الاستفتاء سيشعل أزمات خطيرة في المنطقة.

وأضاف المالكي في تغريدات على تويتر أن العراق ودول الجوار (تركيا وإيران) جادة في المقاطعة حتى التراجع عن هذه الممارسات "الكارثية"، داعيا إلى "الرأفة والعطف" على الشعب الكردي وتجنيبه العقوبات والحصار.

في المقابل، أكد القيادي العربي السني ناجح الميزان تأييده لما سماها "حقوق إقليم كردستان تجاه تسلط التحالف الشيعي على حكم العراق وإقصائه لبقية المكونات".

وأضاف الميزان، خلال مؤتمر عشائري للعرب السنة في كردستان، أنه سواء بقي الإقليم مع العراق أو انفصل بدولة فإن على العرب السنة توثيق حقوقهم، وحسم المناطق المتنازع عليها مع الأكراد.

‪أردوغان وصف استفتاء كردستان العراق بأنه نار ستحرق من أشعلها‬ (الأناضول)

تركيا تُحذّر
وفي أنقرة، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن تركيا قادرة على مواجهة الأزمة التي تسبب فيها استفتاء الانفصال في شمالي العراق. وأضاف أن الاستفتاء سيشعل أزمات خطيرة في المنطقة.

وأشار أردوغان إلى أن "هذا الاستفتاء يستهدف وحدة شعوب المنطقة، وسيتسبب في إشعال صراعات عرقية فيها، إضافة إلى الصراعات التي تعانيها في الأصل".

وشدّد على أن بلاده سوف تتصدى لتلك الفتنة "التي يحاولون إشعالها في العراق تماما مثلما منعنا امتداد الحريق المشتعل في سوريا إلى بلادنا".

وعن رفع العلم الإسرائيلي في كردستان العراق، اعتبره أردوغان عودة للتعاون الوثيق بين جهاز الموساد الإسرائيلي وبين المسؤولين في إدارة الإقليم.

من جهته قال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدرم إن إيران وتركيا والعراق تبذل قصارى جهدها لتجاوز أزمة استفتاء كردستان العراق بأقل الخسائر.

وأضاف يلدرم أنه إذا شكّل أمر ما خطرا على أمن تركيا القومي في الداخل أو الخارج، فإن أنقرة لن تتأخر في الرد بأقسى شكل وعلى نحو واضح.

وبدوره قال محمد شيمشك نائب رئيس الوزراء التركي للشؤون الاقتصادية إن بلاده ستقوم في الوقت المناسب بتدابير سياسية واقتصادية وعسكرية ردا على استفتاء انفصال إقليم كردستان العراق.

وتوقع أن تطلب الحكومة العراقية إغلاق المعابر الحدودية التركية مع الإقليم، وقال "سندرس طلبات العراق، وسنطبق تدابيرنا".

وعمليا أعلنت تركيا تعليق الرحلات الجوية من وإلى محافظتي أربيل والسليمانية في إقليم كردستان العراق اعتبارا من يوم غد الجمعة، وذلك استجابة لطلب الحكومة العراقية.

وفي خطوة تعارضها قوى إقليمية ودولية، والحكومة المركزية في بغداد، أجرى إقليم كردستان العراق الاثنين الماضي استفتاء الانفصال عن العراق، وسط تصاعد التوتر مع الحكومة العراقية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

اهتمت الصحف الأميركية بالاستفتاء بكردستان العراق، ودعت إحداها الولايات المتحدة لرعاية قيام دولة كردستان، وتحدثت أخرى عن كيفية نزع فتيل الأزمة، وعن كون الاقتصاد يقف حائلا دون تحقيق الأكراد مبتغاهم.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة