فلسطين تنضم للإنتربول رغم معارضة أميركا وإسرائيل

المالكي قال إن واشنطن سعت لتأجيل النظر في طلب فلسطين الانضمام للإنتربول (الجزيرة)
المالكي قال إن واشنطن سعت لتأجيل النظر في طلب فلسطين الانضمام للإنتربول (الجزيرة)

نجحت فلسطين في الانضمام للمنظمة الدولية للشرطة الجنائية (إنتربول)، وذلك خلال اجتماع الجمعية العامة للمنظمة المنعقد في العاصمة الصينية بكين. وصوتت 75 دولة لصالح انضمام فلسطين.

وكانت الولايات المتحدة وإسرائيل قد تقدمتا بمشروع مضاد، حيث تتخوف إسرائيل بشكل كبير من انضمام فلسطين للشرطة الجنائية الدولية، لأن ذلك قد يسمح  بإصدار فلسطين أوامر اعتقال لضباط وسياسيين إسرائيليين متهمين بجرائم حرب.

يذكر أن هذه المرة الثانية التي يتقدم فيها الفلسطينيون للانضمام إلى هذه المنظمة الدولية حيث تقدمت للانضمام العام الماضي، لكن محاولتهم فشلت بسبب توصية من اللجنة الفنية للإنتربول بتأجيل التصويت إلى العام الحالي. 

وكان وزير الشؤون الخارجية والمغتربين الفلسطيني رياض المالكي قد صرح في وقت سابق بأن  الولايات المتحدة تسعى لتأجيل التصويت على طلب انضمام فلسطين إلى الإنتربول.

وأضاف المالكي -في حديث لإذاعة صوت فلسطين أمس- أن بندين متعارضين أصبحا على جدول الأعمال للجمعية العامة للإنتربول.

وأوضح أن البند الأول تم اعتماده من قبل المجلس التنفيذي قبل أسابيع للتصويت على عضوية دولة فلسطين، والبند الثاني أضيف مؤخرا بطلب أميركي -صوت لصالحه 77 دولة وعارضته 33 وامتنعت عن التصويت عليه 15 أخرى- بتأجيل التصويت على طلب فلسطين للعام القادم.

وأضاف الوزير أن هذا يعني أنه في اجتماع اليوم سوف تجد الجمعية العامة للإنتربول نفسها أمام بندين متناقضين، وفي حال صوتت الجمعية العامة على البند الثاني فإنها لن تصوت على الأول.

وقال المالكي في تصريحاته لصوت فلسطين "نحن الآن نتحدث مع العديد من الدول، ولكن يبدو أن الولايات المتحدة استغلت علاقاتها الأمنية للضغط للتصويت للتأجيل".

ووفق ما قال مسؤولون فلسطينيون، فإن أحد أهداف الانضمام للإنتربول هو القبض على مطلوبين فلسطينيين للقضاء بتهم فساد واختلاس ملايين الدولارات يقيمون خارج الأراضي الفلسطينية.

والاثنين الماضي، ذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية أن تل أبيب ستبذل جهودا جديدة قبل عقد الجلسة العامة للتصويت على عضوية فلسطين، من أجل إيجاد وسيلة تمنع انضمام الفلسطينيين للمنظمة.

وتتخوف إسرائيل بشكل كبير من انضمام فلسطين للمنظمة، لأن ذلك يعني أنه سيسمح للأخيرة بإصدار أوامر اعتقال لضباط وسياسيين إسرائيليين وتلقي معلومات حساسة عن "مكافحة الإرهاب".

وتخوض إسرائيل منذ عدة أسابيع حملة دبلوماسية من وراء الكواليس من أجل إقناع الدول بعدم التصويت على طلب فلسطين الانضمام للشرطة الجنائية الدولية.

وافتتحت منظمة الإنتربول أعمال اجتماع جمعيتها العامة الـ 86 أمس في بكين بحضور ألف مشارك من 156 دولة، وتستمر حتى 29 من الشهر الجاري.

وحاول الفلسطينيون العام الماضي الانضمام إلى الإنتربول، لكن محاولتهم فشلت بسبب توصية من اللجنة الفنية للإنتربول بتأجيل الموضوع.

يُشار إلى أن الإنتربول تضم في عضويتها 190 دولة، وتتخذ من مدينة ليون الفرنسية مقرا رئيسيا لها.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

المزيد من اتحادات ونقابات
الأكثر قراءة