روسيا تنفي قصف "سوريا الديمقراطية" في دير الزور

قوات سوريا الديمقراطية قالت إن عددا من أفرادها قتلوا وجرح آخرون في غارات روسية وسورية بدير الزور (رويترز)
قوات سوريا الديمقراطية قالت إن عددا من أفرادها قتلوا وجرح آخرون في غارات روسية وسورية بدير الزور (رويترز)

نفت وزارة الدفاع الروسية قصف طائراتها ما تسمى قوات سوريا الديمقراطية في محافظة دير الزور، في حين قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إن استهداف المدنيين بإدلب يعني انتهاكا للهدنة وانهيارا لاتفاقية أستانا.

ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن المتحدث باسم وزارة الدفاع إيجور كوناشينكوف حرص روسيا دوما على ضمان دقة ضرباتها الجوية.

وجاء الرد الروسي بعد أن قالت قوات سوريا الديمقراطية -التي تشكل وحدات حماية الشعب الكردية عمودها الفقري- اليوم الاثنين إن عددا من أفرادها قتلوا وجرح آخرون في غارات روسية وسورية وقصف مدفعي على مواقعها بمعمل غاز كونكو ومحطة العزبة ومعمل النسيج في ريف دير الزور.

ودعت هذه القوات روسيا -في بيان- إلى التراجع عن موقفها العدائي. وأضافت أن تقدمها في دير الزور يتم بالتنسيق مع قوات التحالف الدولي، وأنها لن تقف مكتوفة الأيدي، وستستخدم حقها في الدفاع المشروع.

وكانت مواقع لقوات سوريا الديمقراطية تعرضت الأسبوع الماضي لقصف جوي روسي أوقع جرحى من مقاتليها، وتسبب بدمار مقار تابعة لها في المدينة الصناعية شمال مدينة دير الزور.

واتهمت وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) موسكو الأسبوع الماضي بقصف مواقع لقوات سوريا الديمقراطية على الضفة الشرقية من نهر الفرات.

ونفت روسيا هذا الاتهام، وحذرت واشنطن من أنها ستستهدف قوات سوريا الديمقراطية إذا ما استهدفت قواتها.

تحذير تركي
من جانب آخر، قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو اليوم الاثنين إن قصفا روسيا في الآونة الأخيرة بإدلب السورية أسفر عن مقتل مدنيين ومقاتلي معارضة معتدلين، وإن الأمر سيطرح للنقاش عندما يزور الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تركيا.

وأضاف في مقابلة تلفزيونية أن قتل المدنيين في إدلب يعني انتهاكا للهدنة المعلنة فيها وانهيارا لاتفاق أستانا، وأنه ينبغي على موسكو أن تكون "حريصة".

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة