أردوغان يصعّد ضد استفتاء أربيل ويلوّح بالخيار العسكري

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يؤكد أن بلاده لن تسمح بتأسيس دولة وصفها بالإرهابية بشمال سوريا ( الأناضول)
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يؤكد أن بلاده لن تسمح بتأسيس دولة وصفها بالإرهابية بشمال سوريا ( الأناضول)
قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن بلاده لا تعترف بنتائج الاستفتاء شمال العراق ولا ترى أنها مشروعة، وأنها مستعدة للقيام بكل الخيارات للوقوف أمام التهديديات التي تهدد أمنها القومي.

وأضاف أردوغان في كلمة ألقاها اليوم في إسطنبول أن بلاده قررت إغلاق الحدود مع شمال العراق خلال الأيام القادمة، وأن تركيا تدرس كافة الخيارات بما فيها الخيار العسكري تجاه التهديدات الموجودة على حدودها.

وتابع أردوغان إن خطوة الاستفتاء "رسول للسنوات الطويلة المقبلة التي ستنزف الدماء فيها بالمنطقة، لا يمكن لأحد أن ينتظر منا قبول تشكل منطقة أزمة جديدة على حدودنا، إننا نرى الاستفتاء بحكم العدم دون النظر إلى نتيجته، ونرى أنه استفتاء غير مشروع".

وقال الرئيس التركي "لقد قامت القوات المسلحة في سلوبي بالخطوات اللازمة وكذلك فعلت إيران، وكذلك قواتنا الجوية. وفي هذه اللحظة جرى إغلاق الحدود من جانب واحد، وسيجري إغلاق الحدود بالكامل خلال أسبوع".

وأوضح أردوغان أنه سيجري إعلان التدابير والخطوات الأخرى، وتساءل" لنر إلى من سيبيع إقليم كردستان النفط بعد هذه اللحظة، صمام أنابيب النفط بيدنا، وحين نغلقه يكون الأمر قد انتهى".

وأكد أردوغان أن بناء الأكراد دولة على حدود بلاده "مجرد أحلام بالنسبة لهم، إن هذا الأمر مسألة بقاء لدولتنا، يمكن أن نأتي على حين غفلة بلا موعد في ليلة، كل الخيارات التي لن نتوانى عن استخدامها موجودة أمامنا على الطاولة".

وذكر مراسل الجزيرة أن رئيس الوزراء التركي بن علي يلدرم  كشف عن تشكيل لجنة تابعة لمؤسسته لإجراء دراسة خاصة حول قطع خطوط النفط والاتصالات وإغلاق البوابات الحدودية والمجال الجوي والتعامل التجاري.

وأوضح المراسل أن التدابير التركية لن تظهر إلا في الأيام المقبلة وحسب التطورات، مشيرا إلى أن تلك التدابير إذا دخلت حيز التنفيذ ستشكل ضربة اقتصادية وتلحق أضرارا كبيرة بالإقليم.

وفي سياق متصل، كان بن علي يلدرم كشف في وقت سابق اليوم عن أن الرئيس رجب طيب أردوغان وقائد الجيش التركي سيتوجهان إلى طهران قريبا.

وكان أردوغان بحث أمس الأحد مع نظيره الإيراني حسن روحاني العلاقات الثنائية وآخر المستجدات الإقليمية، وعلى رأسها استفتاء انفصال الإقليم الكردي عن العراق. وأوضحت المصادر أن الرئيسين أكدا أنه في حال إجراء استفتاء انفصال الإقليم فإن ذلك سيجلب الفوضى إلى المنطقة.

يذكر أن إقليم كردستان نظم اليوم الاثنين استفتاء حول الانفصال عن العراق، ولم يتراجع عنه رغم المعارضة الواسعة له إقليميا ودوليا.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

طالبت الحكومة العراقية إقليم كردستان بتسليم المعابر الحدودية والمطارات، كما طالبت الدول الأجنبية بعدم التعامل مع الإقليم، مؤكدة عدم اعترافها بنتائج استفتاء الانفصال، بينما أكدت حكومة الإقليم إجراء الاستفتاء غدا.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة