غارات روسية مكثفة على مواقع للمعارضة شمال سوريا

الغارات الروسية استهدفت مواقع مشمولة باتفاق مناطق خفض التصعيد (ناشطون)
الغارات الروسية استهدفت مواقع مشمولة باتفاق مناطق خفض التصعيد (ناشطون)

شنت الطائرات الحربية الروسية غارات مكثفة على مدن وبلدات محافظتي إدلب وحلب (شمالي سوريا)، واستهدفت الغارات مواقع عسكرية للمعارضة السورية المسلحة وهيئة تحرير الشام.

وتعرض مطار أبو الظهور العسكري بريف إدلب للقصف، كما قصفت الطائرات مقر الفوج 46 بريف حلب، مما أسفر عن قتيلين من هيئة تحرير الشام، إضافة إلى دمار كبير في المواقع المستهدفة.

وقال مراسل الجزيرة إن مدنيا قتل جراء قصف للطيران الروسي على المزارع في محيط بلدة كفر حلب بريف حلب، مضيفا أن القصف أسفر أيضا عن إصابة عدد من المزارعين وأضرار لحقت بالممتلكات.

كما شنت الطائرات الروسية غارات على الأحياء السكنية في بلدة كفر زيتا بريف حماة الشمالي، دون ورود أنباء عن الضحايا.

وأنهت حملة القصف على مناطق كثيفة السكان هدوءا نسبيا استمر على مدار الأشهر الماضية، وأعطت اتفاقات وقف إطلاق النار عشرات الألوف من السكان في شمال غرب سوريا الذي تسيطر عليه المعارضة فترة مؤقتة لالتقاط الأنفاس.

آثار الدمار جراء قصف جوي روسي على مخيم نازحين جنوب إدلب (ناشطون)

مخيمات اللاجئين
لكن وكالة رويترز نقلت أن آلاف المدنيين الذين عادوا لديارهم توجهوا مرة أخرى إلى مخيمات اللاجئين الآمنة نسبيا بمحاذاة الحدود مع تركيا المحمية بموجب تفاهمات روسية تركية.

وقال أفراد الدفاع المدني وسكان إن عشرات الغارات قصفت بلدات خان شيخون وجسر الشغور وسراقب وعشرات القرى، وتعطل ما لا يقل عن خمسة مستشفيات وعدة مراكز للدفاع المدني منذ بداية الهجوم.

وكان 11 مدنيا لقوا مصرعهم في قصف جوي ومدفعي فجر أمس السبت على مناطق متفرقة من محافظتي إدلب (شمال) وحمص (غرب).

وقال مسؤول فرق الدفاع المدني (الخوذ البيضاء) في إدلب مصطفى حاج يوسف إن طيرانا حربيا نفذ ثلاثين غارة جوية -على الأقل- على مدينتي خان شيخون وسراقب، وخمس بلدات في إدلب، وبلغت حصيلة قتلى القصف المستمر على إدلب نحو 42 مدنيا.

يذكر أن محافظة إدلب والمناطق المتصلة بها من محافظتي حلب وحماة مشمولة باتفاق مناطق خفض التصعيد المعلنة في الجولة السادسة من مفاوضات أستانا.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

سقط عدد من القتلى والجرحى بغارات يعتقد أنها روسية وأخرى للنظام السوري على بلدات بريفيْ إدلب حمص، بوقت أحكمت وحدات من قوات النظام السيطرة على قرى بريف دير الزور.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة