بعثة قطر: بيان الإمارات استمرار لسلسلة التلفيقات

الكواري: سجل قطر تشهد له الأمم المتحدة وشركاؤها الدوليون ويتفوق على سجل من وجه لها التهم (الجزيرة)
الكواري: سجل قطر تشهد له الأمم المتحدة وشركاؤها الدوليون ويتفوق على سجل من وجه لها التهم (الجزيرة)

قدمت البعثة القطرية بالأمم المتحدة ردا أمام الجمعية العامة على كلمة الإمارات التي اتهمت الدوحة بدعم ما يسمى الإرهاب، وأكدت أن سجل قطر تشهد له الأمم المتحدة وشركاؤها الدوليون وأنه يتفوق على سجل من وجه لها التهم.

وقال السكرتير الثالث بالبعثة أحمد سيف الكُواري إن بيان دولة الإمارات استمرار لسلسلة المزاعم والتلفيقات التي بدأتها دول الحصار في مسعى لتشويه سمعة دولة قطر والإضرار بعلاقاتها مع الدول، وإن المجتمع الدولي يدرك ذلك.

وأكد الكواري أن تلك الإجراءات التي تتخذها الدول المحاصِرة بحق قطر منذ أكثر من ثلاثة أشهر تشكل حصارا مكتمل الأركان وينتهك بشكل صارخ ميثاق الأمم المتحدة.

وقال إنه بدلا من اتهام دولة قطر فإن على دولة الإمارات أن تتوقف عما تقوم به من خروق لقرارات مجلس الأمن الدولي في ليبيا، ويتعين عليها وقف شراء الأسلحة من كوريا الشمالية، ودعم نشر الفوضى وإشعال الحروب بتوظيف المرتزقة.

وكان وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد قد قال في كلمة له أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة إن المنطقة العربية تعاني من أزمات.

وأكد ابن زايد أن إدارة الأزمات ليست حلا وإنما هناك حاجة إلى التصدي للتدخلات في الشؤون الداخلية للدول، مضيفا في الكلمة ذاتِها أن بلاده -ومعها السعودية والبحرين ومصر- اتخذت تدابير ضد الدوحة لوقف ما وصفه بدعم قطر للإرهاب.

كما دافع المندوب الإماراتي بالأمم المتحدة عبيد سالم الزعابي عن إجراءات دول الحصار بحق قطر، واعتبرها سياسية مشروعة يسمح القانون الدولي بها.

ومن جهته، اتهم المندوب المصري عمرو رمضان قطر بالتدخل بالشؤون الداخلية لدول الحصار.

وفي رد جديد على المندوبين الإماراتي والمصري، أعرب الكُواري عن أسفه للتهجم على قطر، وقال إنه ليس بالأمر المستغرب في ظل إعلان نتائج التحقيق عن جريمة القرصنة الإلكترونية التي تعرض لها موقع وكالة الأنباء القطرية والذي شاركت به أجهزة أمنية عالمية واتضح أن مصدرها دولة خليجية مجاورة وبنيت عليها حملة نكراء من التضليل والكذب استهدفت قطر.

وتعليقا على كلمة الوزير الإماراتي، قال رئيس تحرير صحيفة العرب القطرية عبد الله العذبة إن الإجراءات التي تحدث عنها ابن زايد مع دول الحصار ضد قطر مخالفة للقانون الدولي، وأشار إلى أن ذلك الوزير لم يقم بتقديم أي دليل لا إلى الأمم المتحدة أو مجلس الأمن.

وأضاف العذبة أن أبو ظبي تمارس ازدواجية في المعايير بين الخطاب وبين الواقع على الأرض، حيث تدعو لحل سلمي لاستعادة جزرها المحتلة من قبل إيران في حين تستخدم القوة العسكرية باليمن.

يُشار إلى أن الوفد القطري الأممي انسحب مع بدء كلمة الوزير الإماراتي كاحتجاج رمزي على الحصار.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

ذكرت مراسلة موقع بلومبيرغ في البيت الأبيض جينفر جاكوب أن الرئيس الأميركي دونالد ترمب حذر السعودية والإمارات في بداية الأزمة الخليجية من القيام بعمل عسكري ضد قطر.

20/9/2017
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة