روسيا تقصف من غواصة بالمتوسط مواقع في إدلب

قصف عنيف استهدف الدفاع المدني بخان شيخون بعد منتصف الليل (صورة بثتها شبكة شام)
قصف عنيف استهدف الدفاع المدني بخان شيخون بعد منتصف الليل (صورة بثتها شبكة شام)

أعلنت وزارة الدفاع الروسية قصفها مواقع في محافظة إدلب السورية بصواريخ أُطلقت من غواصة روسية بالبحر الأبيض المتوسط. وأضافت الوزارة أن القصف بصواريخ مجنحة من نوع كاليبر استهدف مواقع لجبهة النصرة في إدلب.

يأتي ذلك في وقت قتل خمسة أشخاص وأصيب آخرون جراء غارات مكثفة يعتقد أنها روسية على بلدات وقرى بريف إدلب الجنوبي، في حين شنت هيئة تحرير الشام وعدد من فصائل المعارضة المسلحة هجوما على حواجز عدة لقوات النظام السوري جنوب غرب مدينة السلمية بريف حماة.

وأشارت وزارة الدفاع الروسية إلى أن الضربات الصاروخية استهدفت نقاط إدارة وتمركز قوى بشرية وعربات مدرعة، فضلا عن مستودعات الذخائر لجبهة النصرة (هيئة تحرير الشام حاليا).

في تطور متصل قال مراسل الجزيرة في سوريا إن الغارات لليوم الرابع على التوالي على ريف إدلب تركزت على تجمعات سكنية في كفر سجنه وبنين وردير شرقي وأكثر من خمس عشرة نقطة أخرى، مما أسفر عن دمار كبير في الأبنية السكنية وممتلكات المدنيين.

وأشار المراسل إلى أن الطائرات الروسية استهدفت مركز الدفاع المدني في مدينة خان شيخون بخمس غارات متتالية، الأمر الذي أدى إلى دمار المركز وآلياته بشكل كامل، دون وقوع إصابات في صفوف المتطوعين.

في سياق متصل ذكرت شبكة شام أن الطائرات الحربية الروسية استهدفت بغارات جوية عدة، بعد منتصف الليلة الماضية، مركز الدفاع المدني في مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي، مما أدى لدمار كبير أخرجته عن الخدمة.

وركز الطيران الحربي الروسي منذ أيام قصفه على مدينة خان شيخون بشكل عنيف ومكثف، وكان نصيبها يوم أمس أكثر من 30 غارة جوية، طالت العديد من أحياء المدينة وأطرافها، خلفت تسعة قتلى غالبيتهم أطفال ونساء، إضافة لدمار كبير في البنية التحتية.

واستهدفت الطائرات الروسية منذ اليوم الأول للغارات مستشفى الرحمة في مدينة خان شيخون ومركز الدفاع المدني ومؤسسة الكهرباء وعدة مواقع أخرى، نظر إليها أهالي المدينة على أنها انتقام من المدينة وسكانها بعد صدور تقرير الأمم المتحدة عن مجزرة الكيميائي وإدانة نظام بشار الأسد.

في تطور آخر قال مصدر عسكري إن هيئة تحرير الشام مع فصائل معارضة بريف حمص هاجمت حواجز عدة لقوات النظام السوري جنوب غرب السلمية بريف حماة (وسط سوريا).

وتمكنت فصائل المعارضة -بحسب المصدر- من قتل عدد من جنود النظام، بالإضافة للسيطرة على أسلحة وذخائر قبل الانسحاب من المواقع.

وفي الإطار نفسه قالت وكالة إباء التابعة لهيئة تحرير الشام إن من وصفتها بقوات النخبة في هيئة التحرير وأحرار الشام أغارت على مواقع للنظام في تلة خرفان وحواجز أخرى بريف حماة الجنوبي، حيث تمت السيطرة عليها، وقتل وجرح العشرات، بالإضافة للاستيلاء على أسلحة فردية وذخائر.

المصدر : الجزيرة + وكالات