هيئة تحرير الشام تندد بتصريحات رياض حجاب

حجاب: الهيئة العليا للمفاوضات تدعم أي عملية عسكرية لتركيا والجيش الحر لاستئصال القاعدة من إدلب
حجاب: الهيئة العليا للمفاوضات تدعم أي عملية عسكرية لتركيا والجيش الحر لاستئصال القاعدة من إدلب

اعتبرت هيئة تحرير الشام أن المنسق العام للهيئة العليا للمفاوضات في المعارضة السورية رياض حجاب يحرض على قتال "أبرز الأجسام الثورية"، وذلك بعد تصريحات أدلى بها لقناة الجزيرة، وقال فيها إن الهيئة العليا تدعم أي عملية لاستئصال تنظيم القاعدة.

وقالت هيئة تحرير الشام في بيان الخميس إنها فوجئت بتصريحات حجاب التي جاءت في مقابلة مع الجزيرة لبرنامج "لقاء اليوم"، يبث لاحقا، متهمة حجاب بأنه يحرض على قتال أبرز الأجسام الثورية (في إشارة إلى الهيئة نفسها).

وأوضحت الهيئة أنها تهيب بحجاب ألا يسلك مسارا لصالح أجندات خارجية تصب في مصلحة نظام بشار الأسد، معتبرة أن التحريض على القوى الثورية هو غاية ما يتمناه أعداء الثورة اليوم.

واعتبرت هيئة تحرير الشام أن الهيئة العليا للمفاوضات فشلت في تحقيق أي مكاسب على الصعيد الإنساني، فضلا عن عدم تحقيقها أي مكسب سياسي، وقالت إنها تقوم بدور لم تُكلف به من الشعب السوري.

بقاء الأسد
وكان حجاب أكد في المقابلة أن الهيئة العليا للمفاوضات "مستعدة لإرسال قوات من الجيش الحر إلى دير الزور خلال أيام إذا أمنت ظروف ذلك"، وأضاف أن الهيئة تدعم أي عملية عسكرية لتركيا والجيش الحر لاستئصال القاعدة من إدلب.

وأعلن حجاب أن الواقعية الوحيدة التي يمكن للمعارضة أن تتعامل معها في سوريا هي تطبيق القرارات الدولية ومحاكمة رئيس النظم بشار الأسد، كما أقر بوجود مجموعة في المعارضة تقبل بقاء الأسد خلال المرحلة الانتقالية.

والتقى حجاب في نيويورك  الثلاثاء وزير الدولة البريطاني للشرق الأوسط أليستر بورت، وأكد عقب اللقاء التزام المعارضة السورية بالحل السياسي والانتقال السياسي الحقيقي والكامل، مشددا على ضرورة محاسبة مرتكبي جرائم الحرب، وفي مقدمتهم الأسد.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

التقى المنسق العام للهيئة العليا للمفاوضات السورية رياض حجاب بنيويورك وزير الدولة البريطاني للشرق الأوسط أليستر بورت، وأكد عقب اللقاء التزام المعارضة السورية بالحل السياسي والانتقال السياسي الحقيقي والكامل.

قال وزير خارجية بريطانيا إن بلاده تسعى لدفع العملية السياسية بسوريا، بينما تحاول فرنسا تشكيل مجموعة اتصال لإحياء حل سياسي للنزاع، وسط تصريحات أميركية بأن الرئيس السوري الأسد فاقد للشرعية.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة