مبادلة حراس للرئيس هادي بأسرى حوثيين

مواطنون بمحافظة لحج يرحبون بعسكريين أفرج عنهم أواخر 2015 ضمن صفقة تبادل مع الحوثيين وحلفائهم شملت 650 أسيرا (غيتي)
مواطنون بمحافظة لحج يرحبون بعسكريين أفرج عنهم أواخر 2015 ضمن صفقة تبادل مع الحوثيين وحلفائهم شملت 650 أسيرا (غيتي)

جرت عملية تبادل جديدة للأسرى في اليمن شملت أسرى من مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح وأفرادا من حرس الرئيس عبد ربه منصور هادي.

فقد أفرجت قوات الحوثي وصالح عن عدد من حراس هادي كانت تحتجزهم منذ عام ٢٠١٥، في حين أفرجت المقاومة الشعببية في محافظة الضالع جنوبي البلاد عن عناصر من الحوثيين وحلفائهم وقعوا في الأسر منتصف نفس العام.

وقالت مصادر مقربة إن الإفراج عن محتجزين من الطرفين جاء ضمن صفقة لتبادل الأسرى اتفق عليها دون إعلانها رسميا.

وتمت في السابق عمليات تبادل للأسرى، وأعلنت مليشيا الحوثي أن ست صفقات جرت في يونيو/حزيران ويوليو/تموز الماضيين، حيث أكدت أنه قد أفرج عن نحو 35 من مقاتليها كانوا محتجزين لدى المقاومة الشعبية في محافظات لحج ومأرب والجوف، ولم تشر حينها إلى عدد أسرى المقاومة الذين أطلقوا.

وفي نهاية يناير/كانون الثاني الماضي، جرى تبادل 58 من الأسرى الحوثيين مقابل 54 من أفراد الجيش الوطني اليمني من المنطقة العسكرية السادسة.

وفي أواخر 2015 تمت واحدة من أكبر الصفقات حيث أفرج عن 650 أسيرا من الطرفين، وتتم الصفقات عادة من خلال وساطات محلية. من جهتها أفرجت الحكومة اليمنية سابقا عن أطفال كانوا يقاتلون في صفوف مليشيا الحوثي.

المصدر : الجزيرة