هجوم لفصائل المعارضة وغارات للنظام بريف حماة

مقاتلو ن من هيئة تحرير الشام خلال تقدمهم في وقت سابق بريف حماة الشمالي (ناشطون)
مقاتلو ن من هيئة تحرير الشام خلال تقدمهم في وقت سابق بريف حماة الشمالي (ناشطون)

قال مراسل الجزيرة في سوريا إن هيئة تحرير الشام وفصائل أخرى تابعة لـ المعارضة السورية المسلحة بدأت بقصف حواجز قوات النظام ومعسكراته في ريف حماة الشمالي الشرقي بمختلف أنواع الأسلحة.

ونقلت مواقع محلية أن المعارضة المسلحة شنت هجوما على معاقل النظام في بلدة معان شمال شرق حماة.

من جانب آخر، قالت مواقع إعلامية تابعة للنظام السوري إن قوات النظام صدت هجوما واسعا للمعارضة المسلحة على محور معان وقصر أبو سمرة في ريف حماة الشمالي الشرقي، وأوقعت قتلى وجرحى في صفوفهم.

كما شن سلاح الجو التابع للنظام غارات جوية على أطراف بلدتيْ الهبيط وسكيك في ريف إدلب الجنوبي.

ويعتبر هذا التصعيد العسكري الأول من نوعه في المنطقة منذ الإعلان عن الاتفاق المعروف بـ اتفاق خفض التصعيد قبل نحو ستة أشهر.

واتفقت روسيا وإيران وتركيا الأسبوع الماضي -خلال محادثات في عاصمة كزاخستان أستانا– على نشر مراقبين على أطراف "منطقة خفض التصعيد" بمنطقة إدلب، ونددت هيئة تحرير الشام بالمحادثات وتعهدت بمواصلة القتال.

وفي سياق آخر، أفادت وكالة سانا للأنباء بمقتل طفل وجرح آخرين جراء تفجير دراجة نارية مفخخة في مدينة القامشلي بريف محافظة الحسكة شمال شرقي البلاد.

وأضافت الوكالة الرسمية -نقلا عن مصدر في شرطة محافظة الحسكة- أن الدراجة كانت مركونة قرب تجمع المطاعم في شارع السياحي بمدينة القامشلي مما أسفر أيضا عن وقوع أضرار مادية بالمكان.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أعلنت قوات النظام السوري أن الطيران الإسرائيلي استهدف من الأجواء اللبنانية موقعا عسكريا بريف حماة وقتل عنصرين، وسط أنباء عن وجود مصنع إيراني للصواريخ المخصصة لحزب الله اللبناني بالمنطقة.

قصفت طائرات روسية بلدة اللطامنة بريف حماة رغم سريان اتفاق خفض التصعيد المعلن في أستانا، كما رصد ناشطون أمس تجدد المعارك والقصف في مناطق عدة بحلب وحمص وريف دمشق.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة