شكري: حل أزمة الخليج باستجابة قطر للمطالب

جانب من اجتماعات وزراء خارجية دول الحصار بالمنامة (الجزيرة-أرشيف)
جانب من اجتماعات وزراء خارجية دول الحصار بالمنامة (الجزيرة-أرشيف)
قال وزير الخارجية المصري سامح شكري إن السعودية والإمارات والبحرين ومصر مستعدة للحل السياسي لأزمة الخليج إذا استجابت قطر للمطالب الـ13 لدول الحصار.

وأضاف شكري عقب اجتماع لوزراء خارجية دول الحصار بمقر البعثة المصرية في نيويورك على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة أن الدول الأربع ملتزمة بأن تكون العلاقة طبيعة مع قطر إذا توقفت عن دعم ما وصفه بالإرهاب.

وتابع سامح شكري أن الدول الأربع لا تتدخل في شؤون أحد، وعلى قطر ألا تتدخل في شؤونها، وفق قوله.

وقد تطورت الأحداث بشكل متسارع منذ إعلان السعودية والإمارات والبحرين ودول أخرى يوم 5 يونيو/حزيران 2017 قطع علاقاتها الدبلوماسية مع الدوحة، وتطبيق الحصار عليها بإغلاق كافة المنافذ الجوية والبرية والبحرية معها.

المطالب 13
وتفجرت الأزمة الخليجية يوم 23 مايو/أيار 2017 مع اختراق موقع وكالة الأنباء القطرية، وبُثت تصريحات ملفقة لأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني وصفتها الدوحة بالادعاءات الكاذبة.

ورغم إعلان قطر استعدادها للحوار مع جيرانها، ومسارعة أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح إلى احتواء الأزمة الخليجية عبر الوساطة التي قام بها لدى الأطراف المعنية، واصل المقاطعون حملتهم الإعلامية والسياسية ضد دولة قطر، مع وضع المزيد من الإجراءات التي فاقمت الأزمة وأخرجتها عن إطارها الخليجي.

وقد قدمت دول الحصار إلى قطر عبر الكويت قائمة تضم 13 مطلبا لإعادة العلاقات مع الدوحة، من  بينها إغلاق قناة الجزيرة، وهي المطالب التي اعتبرتها الدوحة انتهاك للسيادة وغير واقعية وغير قابلة للتنفيذ، وهو ما أيدها فيه وزير الخارجية الأميركي.

المصدر : الجزيرة + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

تعهد إدريس الجزائري المقرر الخاص المعني بآثار الإجراءات القسرية الأحادية بمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة باتخاذ “التدابير اللازمة” وفقا لاختصاصاته تجاه إجراءات الدول الأربع المشاركة في حصار قطر.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة