فالون بأربيل لإقناع البارزاني بالعدول عن الاستفتاء

وزير الدفاع العراقي يتحدث للصحفيين خلال زيارته بغداد (غيتي-الفرنسية)
وزير الدفاع العراقي يتحدث للصحفيين خلال زيارته بغداد (غيتي-الفرنسية)

أعلن وزير الدفاع البريطاني مايكل فالون من بغداد اليوم أنه سيتوجه خلال ساعات إلى إقليم كردستان العراق، في محاولة لإقناع رئيس الإقليم مسعود البارزاني بالتخلي عن الاستفتاء المقرر إجراؤه يوم 25 سبتمبر/أيلول الحالي.
    
وقال فالون خلال مؤتمر صحفي عقده في العاصمة العراقية "سأكون بعد الظهر في أربيل لأقول لمسعود البارزاني إننا لا نؤيد استفتاء الأكراد. ونحن ملتزمون بسلامة العراق والعمل مع الأمم المتحدة من أجل (بحث) بدائل عن الاستفتاء".
    
وأعلن البارزاني في يونيو/حزيران الماضي عن إجراء استفتاء يوم 25 سبتمبر/أيلول الحالي بهدف استقلال الإقليم، الأمر الذي رفضته حكومة بغداد.
    
كما أصدرت المحكمة الاتحادية العليا -أعلى سلطة قضائية في العراق- اليوم أمرا بإيقاف الاستفتاء المرتقب حول استقلال إقليم كردستان.
    
وإسرائيل هي الوحيدة التي أعلنت دعمها لإجراء الاستفتاء، في وقت أعلنت دول جوار العراق رسميا رفضها إجراء الاستفتاء في الإقليم الذي يتمتع منذ عام 1991 بحكم ذاتي دون الانفصال عن العراق، حيث لا تزال القوات الأمنية تقاتل لاستعادة السيطرة على أخر معقليْن لتنظيم الدولة الإسلامية.
    
وقدمت الأمم المتحدة قبل ذلك مقترحا لرئيس إقليم كردستان يقضي بتراجع الأكراد عن مشروع تنظيم استفتاء مقابل المساعدة على التوصل إلى اتفاق شامل بشأن مستقبل العلاقات بين بغداد وأربيل في مدة أقصاها ثلاث سنوات. لكن رئيس الإقليم أبقى على الاستفتاء في الوقت الحالي، معتبرا أن المقترحات المقدمة غير كافية.

وفي وقت سابق اليوم قال مصدر في مكتب وزير الخارجية العراقي إن فالون سيلتقي عددا من المسؤولين في وزارتي الدفاع والداخلية لبحث ملف الحرب على تنظيم الدولة خلال الزيارة التي لم يحدد مدتها.

من جهتها أكدت السفارة البريطانية في بغداد اليوم في بيان لها أن فالون "سيؤكد للمسؤولين العراقيين دعم بلاده المستمر للعراق في حربه ضد تنظيم (الدولة) داعش"، إضافة لبحث التطورات السياسية التي يشهدها العراق، مضيفا أنه "سيتم خلال اللقاءات أيضا البحث في التعاون الثنائي بين البلدين".

وزيارة وزير الدفاع البريطاني هذه هي الثانية له خلال أقل من عام، حيث أجرى زيارة رسمية إلى بغداد في فبراير/شباط الماضي.

يذكر أن بريطانيا هي أحد أعضاء التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة  لمحاربة تنظيم الدولة في العراق وسوريا.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قال العراق إن أميركا وبريطانيا أكدتا التزامهما بدعمه ضد تنظيم الدولة. جاء ذلك بلقاء بين رئيس الوزراء حيدر العبادي ووزير خارجية بريطانيا، واتصال هاتفي تلقاه العبادي من وزير الخارجية الأميركي.

المزيد من أزمات وقضايا
الأكثر قراءة