المحكمة الاتحادية العراقية تقرر وقف استفتاء كردستان

المجلس الوزاري للأمن الوطني العراقي أكد رفضه إجراء استفتاء على انفصال إقليم كردستان (مواقع التواصل)
المجلس الوزاري للأمن الوطني العراقي أكد رفضه إجراء استفتاء على انفصال إقليم كردستان (مواقع التواصل)
قررت المحكمة الاتحادية العراقية إيقاف استفتاء إقليم كردستان العراق لعدم دستوريته، وذلك حسب مراسل الجزيرة. بينما طالب رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، رسميا بتعليق استفتاء انفصال إقليم كردستان عن العراق.
 
وقد أعرب المجلس الوزاري للأمن الوطني العراقي رفضه إجراء استفتاء على انفصال إقليم كردستان المزمع يوم 25 سبتمبر/أيلول الجاري، معتبرا أنه إجراء غير دستوري، ويمثل تهديدا للأمن الوطني ووحدة النسيج العراقي.

وقال المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء في بيان إن المجلس الذي اجتمع مساء الأحد برئاسة رئيس الوزراء حيدر العبادي وحضره قادة عسكريون، أعلن الاستعداد "لإيقاف الإجراءات التي تهدد أمن البلد والمواطن".

وشدد المجلس على أهمية الحوار لحل الإشكالات العالقة بدلا من تعريض أمن البلد للخطر.

وكان العبادي قد أكد في وقت سابق أن القوات العراقية ستكون مستعدة للتدخل في حال تعرض أمن المواطنين للخطر في أي من المناطق التي ينوي إقليم كردستان إجراء الاستفتاء فيها. 

وفي إيران قال أمين مجلس الأمن القومي الإيراني علي شامخاني إن بلاده تحتفظ بحقها في ملاحقة الجماعات المعادية للثورة الإيرانية حتى خلف الحدود مع إقليم كردستان العراق.

وأضاف أن إيران ستغلق قنصليتها في كردستان وتقطع العلاقات حال إعلان الإقليم انفصاله. 

وكان شامخاني قال في وقت سابق إن انفصال كردستان يعني إغلاق جميع المعابر المشتركة على الحدود، وإن إيران لا تعترف إلا بالاتفاقيات الحدودية الموقعة مع الحكومة المركزية في بغداد، مؤكدا أن تنظيم الاستفتاء سيعقد الأمور في وجه الإقليم وسيؤثر على أمنه واستقراره.

من ناحية ثانية، رأى المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسم في تصريح للجزيرة أن انفصال كردستان سيكون أشبه بكارثة تتعرض لها المنطقة. وأضاف أن ذلك يدفع باتجاه تقسيم دول في الشرق الأوسط.

تحذير دولي
أما الرئيس التركي رجب طيب أردوغان فقد اعتبر الاستفتاء خطوة باتجاه تقسيم العراق، وقال إنه سيبحث هذا الملف مع العبادي في الأيام المقبلة، مؤكدا أن أنقرة وبغداد متفقتان في الرأي بشأن الاستفتاء.

من جانبه حذر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش من إجراء الاستفتاء، مشيرا إلى أن من شأنه صرفَ الانتباه عن دحر تنظيم الدولة وإعادة إعمار الأراضي المستعادة من التنظيم.

وسبق أن أعلنت الولايات المتحدة ودول غربية أنها لا تدعم الاستفتاء، وحثت كردستان العراق على إلغائه، معبّرة عن قلقها من صرف الانتباه عن الحرب ضد تنظيم الدولة.

وكان المجلس الأعلى للاستفتاء في إقليم كردستان العراق قد أكد أمس الأحد أن الاستفتاء على الانفصال سيجرى في موعده المقرر.

وأضاف في بيان أن البدائل المقدمة من ممثلي الدول الكبرى لا تحمل الضمانات المطلوبة، وهو ما يستدعي المضي في إجراء الاستفتاء. كما أكد المجلس أن الجانب الكردي سيُـبقي الباب مفتوحا للتفاوض مع المجتمع الدولي.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أعلن أردوغان أنه سيبحث مع العبادي ملف الاستفتاء على انفصال كردستان العراق، مؤكدا أنهما متفقان على الحفاظ على وحدة الأراضي العراقية، كما تظاهر ناشطون من اليمين المعارض بإسطنبول ضد الاستفتاء.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة