قتلى مدنيون بدير الزور والروس يخرقون خفض التصعيد

صورة تداولها ناشطون لبلدة محكان في ريف دير الزور الشرقي بعد تعرضها لغارات من طائرات مجهولة الهوية
صورة تداولها ناشطون لبلدة محكان في ريف دير الزور الشرقي بعد تعرضها لغارات من طائرات مجهولة الهوية

قتل عشرون مدنيا اليوم السبت في غارات مجهولة الهوية بريف دير الزور الشرقي، تزامنا مع معارك يسعى خلالها النظام للسيطرة على المدينة، بينما واصلت الطائرات الروسية خرقها لاتفاق خفض التصعيد المتفق عليه أمس في أستانا بقصفها لمناطق المعارضة بمحافظتي حلب وحماة.

وأفادت مصادر للجزيرة بأن 16 مدنيا قتلوا وأصيب آخرون جراء غارات من طائرات مجهولة الهوية على الأحياء السكنية في بلدة محكان بريف دير الزور الشرقي.

وذكرت المصادر أن قصفا جويا آخر طال الأحياء السكنية في مدينة الميادين بالمحافظة ذاتها، وأدى إلى مقتل أربعة مدنيين وإصابة نحو 25 بجراح، كما شهدت مناطق القصف حركة نزوح كبيرة باتجاه مناطق البادية المحيطة بها.

وتحاول قوات النظام التقدم إلى مدينة دير الزور التي تعد من آخر معاقل تنظيم الدولة الإسلامية في البلاد، وذلك بعد يوم حافل بالقصف والمعارك التي أسفرت عن سيطرة النظام على منطقة حويجة المريعية بدعم جوي روسي.

من جهة أخرى، قال مراسل الجزيرة إن طائرات روسية استهدفت بلدة حريتان بريف حلب الشمالي ومدينة اللطامنة الخاضعة لسيطرة المعارضة المسلحة في ريف حماة الشمالي.

وتقع المنطقتان ضمن منطقة خفض التوتر الرابعة التي اتُفق عليها أمس في الجولة السادسة من مفاوضات أستانا.

وتضمن اتفاق أستانا تحديد مناطق خفض التصعيد في مناطق من محافظات حماة وحلب واللاذقية، وفي الغوطة الشرقية بريف دمشق، إضافة إلى إدلب التي تسيطر عليها المعارضة، ولا يشمل الاتفاق المناطق التي تخضع لتنظيم الدولة وهيئة تحرير الشام.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قصفت طائرات روسية بلدة اللطامنة بريف حماة رغم سريان اتفاق خفض التصعيد المعلن في أستانا، كما رصد ناشطون أمس تجدد المعارك والقصف في مناطق عدة بحلب وحمص وريف دمشق.

16/9/2017

رفضت هيئة تحرير الشام مخرجات مفاوضات أستانا، وقالت إنها ستواصل مواجهة النظام، وذلك بعد يوم من اتفاق أطراف الأزمة بأستانا على نشر قوات من الدول الضامنة لمراقبة مناطق خفض التصعيد.

16/9/2017
المزيد من عربي
الأكثر قراءة