القوات العراقية تستعيد عكاشات من تنظيم الدولة

قوات عراقية خارج منطقة عكاشات غربي الأنبار (غيتي)
قوات عراقية خارج منطقة عكاشات غربي الأنبار (غيتي)

قالت خلية الإعلام الحربي إن القوات العراقية مدعومة بالحشد الشعبي والعشائري، تمكنت من استعادة ناحية عكاشات بالكامل من تنظيم الدولة، بعد معركة سريعة انتهت بانسحاب مقاتلي التنظيم من المنطقة.

وكانت القوات العسكرية اقتحمت مدينة عكاشات غربي الأنبار وبدأت بـ"تطهيرها" من تنظيم الدولة الإسلامية، وذلك بعد ساعات من إطلاق عملية ضد التنظيم في مناطق حدودية مع سوريا غربي الأنبار.

وقالت الخلية في بيان إن القوات العراقية المتمثلة باللواء الأول التابع للفرقة الأولى للجيش العراقي والفوج التكتيكي التابع لشرطة الأنبار إضافة الى قوات من الحشد الشعبي بدأت اقتحام المجمع السكني في المدينة وأن "تقدمها مستمر لتطهير كامل المجمع والمرافق الملحقة به".

وقال مراسل الجزيرة في أربيل ناصر شديد -نقلا عن مصادر عسكرية- إن القوات العراقية لم تواجه قتالا حقيقا مع تنظيم الدولة، مضيفا أن تلك القوات بدأت رفع السواتر الترابية ونزع الألغام التي زرعها التنظيم لتسهيل دخولها إلى المنطقة.

وحسب مصادر عسكرية فقد لقي أربعة من القوات العراقية مصرعهم وأصيب ثمانية آخرون في تفجير انتحاري تعرضوا له قرب عكاشات.

عملية عسكرية
وكانت خلية الإعلام الحربي قد أعلنت صباح اليوم السبت انطلاق عملية عسكرية تهدف إلى استعادة عدد من المناطق التي تقع قرب الحدود السورية من سيطرة التنظيم من بينها عكاشات التي تقع في منتصف الطريق بين مدينتي القائم والوليد اللتين تضمان معبرين حدويين بين العراق وسوريا.

ويأتي إعلان بدء العملية العسكرية في عكاشات بعد ساعات من إلقاء طائرات عراقية آلاف المنشورات على مناطق عكاشات وعانة وراوة والقائم تعلم سكان تلك البلدات بقرب استعادتها، وتدعو مقاتلي تنظيم الدولة إلى تسليم أنفسهم والخضوع لمحاكمة عادلة، أو يكون مصيرهم الموت بنيران القوات المسلحة.

وتعتبر عكاشات الغنية بالغاز الطبيعي، من أهم المناطق التي يسيطر عليها تنظيم الدولة بمناطق غرب العراق منذ أكثر من ثلاثة سنوات، ولم تتمكن القوات العراقية من استعادتها طوال الفترة الماضية بسبب صعوبة المنطقة وقوة التنظيم فيها.

يشار إلى أن مدن عكاشات وراوة وعانة والقائم، الواقعة في مناطق صحراوية تصل إلى الحدود العراقية السورية، هي آخر معاقل تنظيم الدولة غربي الأنبار.

وتمكنت القوات العراقية من استعادة أغلب مدن محافظة الأنبار التي استولى عليها التنظيم في عام 2014، في سلسلة عمليات عسكرية بدعم من التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، لكن مقاتلي  تنظيم الدولة ما زالوا يسيطرون على عدد من المدن القريبة من الحدود السورية.

وتتزامن هذه العملية العسكرية مع استعدادات لبدء عملية مماثلة لاستعادة قضاء الحويجة جنوب غرب كركوك من التنظيم بدعم من القوات الأميركية.

المصدر : الجزيرة + وكالات