واشنطن: طهران لن تلعب دورا قياديا بسوريا

هيلي شددت على أن استقرار سوريا لن يتحقق بوجود بشار الأسد (رويترز)
هيلي شددت على أن استقرار سوريا لن يتحقق بوجود بشار الأسد (رويترز)

أكدت سفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة نيكي هيلي الجمعة أن واشنطن لن تسمح لطهران بتولي زمام الأمور أو لعب دور قيادي في مستقبل سوريا.

واعتبرت هيلي أن "دحر" تنظيم الدولة الإسلامية في كل من سوريا والعراق يظهر قوة الدور الأميركي.

وقالت المندوبة الأميركية إن واشنطن تبحث مرحلة ما بعد تنظيم الدولة، وأضافت "بإمكاني القول إن إيران لن تتولى زمام الأمور، ولن تتولى أي دور قيادي يتيح لها إلحاق المزيد من الضرر بالأوضاع".

وتعهدت بأن تواصل الولايات المتحدة جهودها لإرساء الاستقرار في سوريا، معتبرة أن ذلك لن يتحقق بوجود بشار الأسد.

وجاء في تصريحها "أعتقد أننا لن نشعر بالرضى إلى حين أن تصبح سوريا مستقرة ومتماسكة، وذلك لن يتحقق بوجود الأسد".

وتزامنت تصريحات هيلي مع اتفاق روسيا وإيران وتركيا في ختام الجولة السادسة من مفاوضات أستانا على أن ترسل كل منها 500 مراقب إلى إدلب ضمن مناطق خفض التصعيد الأربع.

وترى موسكو أن من شأن هذه الخطوة أن تهيئ لوقف شامل لإطلاق النار في سوريا وسط تعثر في ملف المعتقلين.

ورحب المفاوض الروسي ألكسندر لافرنتييف بالاتفاق الذي عده "المرحلة النهائية" نحو إقامة المناطق الأربع لخفض التصعيد، معتبرا أنه "سيفتح طريقا فعليا لوقف حمام الدم".

وأوضح أن المراقبين سيكونون من الشرطة العسكرية "لمنع وقوع اشتباكات بين قوات النظام والمعارضة"، ولكنه أكد أن المناطق التي ستنشر هذه القوات فيها لم تحدد بعد.

المصدر : الجزيرة + وكالات