برلمان كردستان يصوت على الاستفتاء وأنقرة تحذر

البارزاني أثناء فعاليات مؤيدة للانفصال في زاخو شمالي العراق (رويترز)
البارزاني أثناء فعاليات مؤيدة للانفصال في زاخو شمالي العراق (رويترز)

وتأتي هذه الجلسة بعد رفض مجلس النواب العراقي مرتين هذا الأسبوع إجراء الاستفتاء، في ظل مغادرة النواب الأكراد للجلسة في كل مرة.

وتثير الدعوة إلى إجراء الاستفتاء حول انفصال الإقليم قلق الدول المجاورة -خصوصا تركيا- من أنه قد يغذي الطموحات الانفصالية للأقليات الكردية على أراضيها.

فقد نقلت وكالة الأناضول عن رئيس الوزراء التركي بن علي يلدرم اليوم قوله إن أنقرة توجه "دعوة ودية" لرئيس الإقليم الكردي إلى التراجع عن "هذا الخطأ" -في إشارة إلى الاستفتاء- "قبل فوات الأوان".

من جانبه استقبل وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو رئيس الجبهة التركمانية العراقية أرشد صالحي في العاصمة أنقرة، وقال في تغريدة على تويتر إنه بحث مع صالحي التطورات الراهنة على الساحة العراقية.

يذكر أن الأحزاب السياسية التركمانية أعلنت مؤخرا رفضها ضم محافظة كركوك والمناطق المتنازع عليها في الاستفتاء الذي تعتزم إدارة الإقليم الكردي إجراءه يوم 25 سبتمبر/أيلول الجاري.

مساعي التأجيل
وفي مسعى لإرجاء الاستفتاء، اجتمع وفد من الولايات المتحدة والأمم المتحدة وبريطانيا مع البارزاني أمس الخميس وقدم له مقترحا بتأجيل الاستفتاء، معربا عن قلقه من أن توقيت التصويت قد يعطل عملية التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

وتعهد الرئيس الكردي بالرد سريعا بعدما أعاد التأكيد خلال اجتماع كبير في شمال البلاد على أن "الاستقلال هو الخيار الوحيد المتبقي أمام الأكراد".

وتتزايد المخاوف من احتمال وقوع أعمال عنف بين قوات البشمركة الكردية وفصائل مسلحة منتشرة في عموم العراق تقاتل الى جانب القوات الأمنية لاستعادة السيطرة على مناطق سقطت بيد مقاتلي تنظيم  الدولة.

وأمس الخميس، حذر هادي العامري الأمين العام لمنظمة "بدر" المنضوية في الحشد الشعبي، من أن استفتاء إقليم كردستان قد يجر إلى "حرب أهلية"، داعيا الجميع إلى منع التداعيات السلبية للاستفتاء.

المصدر : الجزيرة + وكالات