قطر تجدد إدانتها للحصار وتصفه بغير الأخلاقي

جدد الممثل الدائم لدولة قطر لدى مكتب الأمم المتحدة في جنيف السفير علي المنصوري إدانة واستنكار الحصار الذي تفرضه السعودية والإمارات والبحرين ومصر على بلاده.

ووصف المنصوري -في كلمة له الخميس أمام مجلس حقوق الإنسان- هذا الحصار بالسلوك غير الأخلاقي وغير القانوني.

وتزامن ذلك مع تقديم رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في قطر علي بن صميخ المري إلى المفوض السامي لحقوق الإنسان في جنيف زيد بن رعد تقارير موثّقة عن الانتهاكات الحقوقية التي ترتكبها دول الحصار.

جاء ذلك ضمن اجتماع في جنيف ناقش فيه الطرفان أهم مستجدات الانتهاكات الإنسانية على أيدي دول الحصار منذ اندلاع الأزمة الخليجية.

زيغلر (يسار): العقوبات أحادية الجانب ضد أي دولة تمثل خرقا للحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية للشعب (الجزيرة)

انتقاد العقوبات
من جانبه، قال جان زيغلر نائب رئيس اللجنة الاستشارية لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة إن العقوبات أحادية الجانب ضد أي دولة تمثل خرقا للحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية للشعب الذي يتعرض لهذه العقوبات، سواء تعلق الأمر بقطر أو بكوبا أو غيرهما.

وأضاف زيغلر أمام مجلس حقوق الإنسان أن الدول التي تفرض عقوبات أحادية الجانب تتعرض للعلاقات الخارجية للبلد وتتدخل في شؤونه الداخلية، ومن ثم تطلق ضده حملة إعلامية دولية.

في المقابل، قالت دول حصار قطر إنها تُدين فرض إجراءات قسرية، لما تمثله من تناقض مع القوانين الدولية وانتهاكها حقوق الإنسان.

وقالت الدول الأربع في بيان إن إعادة طرح وفد قطر‬ ما قال إنها إجراءات قسرية يدل على عدم وجود نية صادقة من الدوحة لمراجعة سياساتها الداعمة للإرهاب، على حد وصف البيان.

وقالت دول الحصار إن الإجراءات المتخذة تجاه قطر مقاطعة وليست حصارا. وأضافت أن المقاطعة نابعة من الضرر الذي تسببت فيه ما سمّاها البيان "تصرفات الدوحة‬ غير المسؤولة" عبر دعم الإرهاب.

وادعى البيان أن قطر تنتهج سياسة تصريحات متناقضة تعبر عن ازدواجية الخطاب، أحدها موجّه للاستهلاك الداخلي، والثاني لمغالطة الرأي العام الدولي، على حد تعبير البيان.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة