عشرات القتلى بغارات روسية بدير الزور وتقدم لجيش النظام

جنود جيش النظام على أطراف مدينة دير الزور (غيتي)
جنود جيش النظام على أطراف مدينة دير الزور (غيتي)

قالت مصادر للجزيرة إن ثلاثين مدنيا قتلوا في غارات روسية على ريف دير الزور، بينما أكدت قوات النظام السوري تقدمها نحو مدينة دير الزور بعد مواجهات مع تنظيم الدولة الإسلامية، تزامنا مع تقدم لقوات سوريا الديمقراطية شمالي المحافظة.

وقالت المصادر إن القصف الجوي الروسي استهدف معبرا بين ضفتي نهر الفرات في بلدة البوليل بريف دير الزور الشرقي، ما تسبب بسقوط ثلاثين قتيلا بينهم طفلان، وذكر ناشطون أن عددا من الجثث تفحمت ولم يتم التعرف على أصحابها في ظل وضع طبي مأساوي.

وأكد ناشطون أن قوات النظام مدعومة بحزب الله اللبناني والطائرات الروسية تستعد لمهاجمة تنظيم الدولة في قريتي عياش والبغيلية غربي دير الزور اليوم الاثنين، بينما نقل التنظيم عددا كبيرا من عناصره في البغيلية إلى جبهات القتال شمالا ضد ما يعرف بـ قوات سوريا الديمقراطية.

ويبدو أن جيش النظام يحاول اقتحام المدينة من ثلاثة محاور، حيث أعلن أمس سيطرته على مناطق البانوراما والمعامل والمقابر وجبال الثردة وسرية الحرس الجمهوري، كما فك الحصار عن مطار دير الزور العسكري، حيث التقت قواته المتقدمة من محور السخنة شرقي حمص مع قواته في البانوراما.

وأفادت مصادر للجزيرة بأن قوات سوريا الديمقراطية حققت تقدما على حساب تنظيم الدولة في ريف دير الزور الشمالي المتصل بريف الحسكة، وقالت إنها سيطرت على أجزاء واسعة من المدينة الصناعية، بينما يتحصن التنظيم عبر الإكثار من حفر الخنادق وزرع الألغام واستخدام السيارات المفخخة.

وبالمقابل، أعلنت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة مقتل مجموعة من عناصر قوات سوريا الديمقراطية بعملية انتحارية قرب قرية الخرافي شمال شرق دير الزور.

ويحاول التنظيم التمسك بآخر معاقله في دير الزور بينما تسعى قوات سوريا الديمقراطية -التي تعد وحدات حماية الشعب الكردية المكون الرئيسي فيها- السيطرة على الضفة الشرقية لنهر الفرات، كما يحاول النظام المدعوم بالطيران الروسي استعادة مدينة دير الزور على الضفة الغربية للنهر.

المصدر : الجزيرة + وكالات