الشباب الصومالية تعلن سيطرتها على مدينة حدودية مع كينيا

جانب من آثار تفجير تبنته حركة الشباب المجاهدين في مقديشو قبل شهرين (رويترز)
جانب من آثار تفجير تبنته حركة الشباب المجاهدين في مقديشو قبل شهرين (رويترز)

قال متحدث باسم حركة الشباب المجاهدين إن الحركة استولت على مدينة حدودية صومالية قرب كينيا بعد أن نفذت هجوما انتحاريا بسيارة ملغمة ثم اقتحمت قاعدة عسكرية صباح اليوم الاثنين.

وأوضح مراسل الجزيرة في الصومال أن مقاتلي الحركة  سيطروا على مدينة بلد حاوو على الحدود الكينية الصومالية.

ونقل عن شهود عيان قولهم إن الحركة شنت هجوما خاطفا صباح اليوم وجرت مواجهات بينها وبين القوات الصومالية المتمركزة في المدينة، إلى أن اضطرت الأخيرة إلى الانسحاب منها.

وقال مسؤول من الحركة إنهم قتلوا نحو ثلاثين من القوات الحكومية واستولوا على أربع سيارات عسكرية، وأضاف أن المدينة لا تزال بيد الحركة.

ونقلت وكالة رويترز عن المتحدث باسم الحركة قوله إن المعارك لا تزال مستمرة اليوم لكن لم يصدر أي تصريح رسمي من الحكومة الصومالية عن الوضع.

وهذا هو أول هجوم تقوم بها حركة الشباب ضد بلدة حاوو منذ انسحابها من المدينة عام 2011 وسيطرة الحكومة الصومالية عليها. 

وكانت الحركة قد أعلنت مسؤوليتها عن مقتل ستة أشخاص ظهر أمس الأحد بتفجير انتحاري فى مطعم يقع خارج مكتب حاكم منطقة هيران بمدينة بيلدوين وسط البلاد حيث كان يعقد اجتماعا.

وقبل أسبوع، أعلنت حركة الشباب المجاهدين أنها قتلت 26 جنديا صوماليا في هجوم على قاعدة عسكرية قرب مدينة كيسمايو الساحلية.
 
وقال المتحدث باسم الحركة عباس أبو مصعب "هاجمنا صباح اليوم قاعدة جوبالاند وقتلنا 26 جنديا ودمرنا سيارتين واستولينا على ثلاث سيارات أخرى من القاعدة".

المصدر : الجزيرة + وكالات