حكومة الوفاق تعين رئيسا لأركان الجيش ووكيلا للداخلية

المجلس الرئاسي بليبيا عين فرج اقعيم وكيلا لوزارة الداخلية في بنغازي (مواقع التواصل الاجتماعي)
المجلس الرئاسي بليبيا عين فرج اقعيم وكيلا لوزارة الداخلية في بنغازي (مواقع التواصل الاجتماعي)

أصدر المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني في ليبيا بصفته القائد الأعلى للجيش قرارا يقضي بتكليف اللواء ركن عبد الرحمن عمران الطويل رئيسا مؤقتا للأركان العامة للجيش الليبي، وكلف المجلس فرج محمد منصور اقعيم بمهام وكيل وزارة الداخلية في حكومة الوفاق.

وقد شغل اقعيم منصب آمر قوة العمليات الخاصة، حيث كان مواليا في السابق للواء المتقاعد خليفة حفتر ولعملية الكرامة.

وفي أول رد أعلن حفتر حظر عمل كل مسؤولي حكومة الوفاق في مناطق سيطرة قواته.

وأفاد مراسل الجزيرة أحمد خليفة بأن هذه التطورات قد تؤذن لا بصدام سياسي جديد فقط، بل بمواجهة عسكرية في بنغازي (كبرى مدن الشرق الليبي)، فبنغازي التي اختارها اقعيم مقرا لممارسة عمله تضم أجهزة أمنية ومليشيات مسلحة تدين بالولاء لحفتر.

ويوضح المراسل أنه من الممكن جدا أن يعقب هذا التعيين هزة في خريطة التحالفات ببنغازي وشرق ليبيا بشكل عام لتعيد صياغتها من جديد. ووفقا لذلك، قد يؤذن تمدد حكومة الوفاق إلى بنغازي خصوصا وشرق ليبيا عموما بانتهاء مرحلة كان فيها حفتر الاسم الأبرز في الأزمة الليبية.

ومن أبرز التغيرات في الشرق الليبي تبدل موقف قبيلة العواقير المهمة في شرق ليبيا والتي يدعم عدد كبير من أبنائها الموقف الذي اتخذه ابنها فرج اقعيم وقيادات عسكرية أخرى بالانضمام إلى حكومة الوفاق، وهي تدرك أن هذا الموقف يضعها في خانة العداء مع حفتر.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

قتل اثنان من قوة حماية مدينة الكُفرة وسبعةُ من مسلحي التبو الليبيين والتشاديين بمنطقة الهناقر على بعد أربعمئة كيلومتر من الكفرة جنوبيّ ليبيا، إثر اشتباك مسلح اندلع بين الطرفين أمس.

دعا ضباط ليبيون بمدينة مصراتة -اليوم الاثنين- المجلسَ الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني إلى تعيين رئيس أركان للجيش الليبي بشكل عاجل، متهمين دولا إقليمية بتعطيل قيام مؤسسات عسكرية مستقلة وتشتيت عملها.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة