جنرال أميركي يرجح اختباء البغدادي بالفرات الأوسط

البغدادي لم يظهر علنا في أي مكان منذ اعتلائه المنبر بجامع النوري الكبير في الموصل صيف 2016 (غيتي)
البغدادي لم يظهر علنا في أي مكان منذ اعتلائه المنبر بجامع النوري الكبير في الموصل صيف 2016 (غيتي)

قال قائد قوات التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية الجنرال ستيفن تاونسند إن زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي قد يكون حيا حتى الآن، وتأتي تصريحاته بعد تقارير متضاربة عن مصير البغدادي خلال الأشهر القليلة الماضية.

وأضاف تاونسند في تصريحات له أمس الخميس من بغداد عبر دائرة تلفزيونية أن القوات الأميركية ما زالت تبحث عن البغدادي، ورجح أن يكون مختبئا في منطقة الفرات الأوسط بين شرقي سوريا وغربي العراق.

وقال الجنرال الأميركي "سأكون سعيدا بإلقاء القبض على البغدادي ولا أظن أن هناك من لا يفعل، وأعتقد أنني سأكون سعيدا بنفس القدر بمقتله". وتابع "وإن كان ما زال على قيد الحياة في مكان ما فنحن بصدد البحث عنه، ولا أعتقد أنه قد قتل لذلك نبحث عنه يوميا، وعندما نعثر عليه أعتقد أننا سنقوم ربما بتصفيته لتفادي مشقة اعتقاله، هذه هي أمنيتي الشخصية".

وتأتي تصريحات تاونسند بعد طرد مسلحي تنظيم الدولة من محافظة نينوى شمالي العراق، حيث استعادت القوات العراقية بدعم من التحالف الدولي قضاء تلعفر وقبله مدينة الموصل، في حين سيطرت قوات سوريا الديمقراطية على أكثر من نصف مدينة الرقة السورية التي كانت حتى يونيو/حزيران الماضي المعقل الأبرز للتنظيم في سوريا.

وصدرت في الأشهر القليلة الماضية تصريحات وتقارير تتحدث عن احتمال مقتل زعيم تنظيم الدولة كان أبرزها إعلان روسيا أواخر يونيو/حزيران الماضي أنه قتل على الأرجح في ضربة جوية نفذتها طائراتها في الرقة في مايو/أيار الماضي.

لكن روسيا نفسها عادت لتقول إنها غير متأكدة من مقتله، كما أن التحالف الدولي شكك في تصريحاتها بهذا الشأن، وتحدثت صحف غربية عن هرب البغدادي من مدينة الموصل التي استعادتها القوات العراقية في يوليو/تموز الماضي، وقالت إنه ربما لجأ إلى صحراء محافظة الأنبار غربي العراق.

وجرى مرارا تداول أنباء عن إصابة زعيم تنظيم الدولة في غارات جوية للتحالف وأخرى عراقية، بيد أنه لم يستطع أحد تأكيد إصابته أو مصرعه أو تحديد مكان اختبائه.

المصدر : الجزيرة