بغداد تنفي تصريحات المالكي بشأن تلعفر

الحكومة العراقية أكدت أن قواتها قاتلت تنظيم الدولة في تلعفر وأجبرته على الانسحاب (غيتي)
الحكومة العراقية أكدت أن قواتها قاتلت تنظيم الدولة في تلعفر وأجبرته على الانسحاب (غيتي)
نفت وزارة الدفاع العراقية اليوم الجمعة صحة تصريحات نوري المالكي نائب الرئيس العراقي بشأن وجود اتفاق بين بغداد وتنظيم الدولة الإسلامية أدى إلى انسحاب مسلحي التنظيم من قضاء تلعفر بمحافظة نينوى شمالي العراق، والذي أعلن رئيس الوزراء حيدر العبادي استعادته أمس.

وقالت قيادة العمليات المشتركة التابعة للوزارة في بيان إنها "تنفي بشكل قاطع ما صرحت به بعض الجهات -وللأسف الشديد- بأن أبطال العراق لم يقاتلوا، وزعموا أن هناك اتفاقًا، ليبرروا ما حصل في سوريا".

وأكدت أن "القوات العراقية بكل تشكيلاتها قاتلت تنظيم الدولة في تلعفر ببطولة فائقة وقدمت التضحيات مما أرعب التنظيم ودفعهم إلى الانهيار" .

وكان المالكي قد دافع عن اتفاق القلمون بين حزب الله اللبناني والنظام السوري وبين تنظيم الدولة، ووصف منتقديه بأنهم "مختلون عقليا"، وقال إن استعادة مدينة تلعفر من سيطرة التنظيم تمت باتفاق وبعلم الجميع.

وقال المالكي في بيان "هل يجوز الاتفاق في تلعفر ولا يجوز الاتفاق داخل الأرض السورية"، مضيفا لقد "علم الجميع أن تلعفر لم تتحرر بقتال إنما باتفاق".

وفي سياق متصل، نفى المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء العراقي علم الحكومة العراقية بالاتفاق الذي تم داخل سوريا والذي أفضى إلى نقل المئات من عناصر التنظيم من مدينة القلمون السورية إلى البوكمال قرب الحدود العراقية.

ووصف سعد الحديثي المتحدث الإعلامي لمكتب رئيس الوزراء أخبارا تناقلتها وسائل إعلام موالية لحزب الله بأنها "كاذبة وملفقة".

وقال الحديثي في بيان "في الوقت الذي ننفي فيه هذه الأخبار، نأسف لاعتماد معلومات خاطئة وأخبار كاذبة في التعامل مع موضوع حساس يمس الأمن الوطني العراقي"، وأكد أن العراق لم يكن على علم بالاتفاق.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة