مجلس المصالحة بليبيا يطالب برفع الحصار عن درنة

درنة الليبية تعيش بين سندان حصار قوات حفتر ومطرقة الغارات المصرية (الجزيرة)
درنة الليبية تعيش بين سندان حصار قوات حفتر ومطرقة الغارات المصرية (الجزيرة)

دعا المجلس الأعلى للمصالحة في ليبيا المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة إلى"المبادرة السريعة" لرفع الحصار الذي تفرضه قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر على مدينة درنة بشرق البلاد.

فقد أطلق المجلس في بيان "نداء عاجلا" لإغاثة المحاصرين وتمكينهم من الوصول إلى كافة اللوازم الحياتية بسهولة ويسر حفاظا على براءة الأطفال ومراعاة للمستضعفين من النساء والأبرياء.

وقال المجلس إنه يضع الشعب الليبي أمام "مسؤولياته الوطنية والإنسانية للمطالبة بوصول مدد الإغاثة إلى درنة" التي قال إنها تستجير بالقيم الوطنية. وأعلن المجلس نفسه أن نداءه لرفع الحصار عن درنة واجب لا يحتمل التأجيل أو التسويف وتفرضه القيم الإنسانية والأخلاقية.

من جانبه أعلن المجلس المحلي لدرنة أن الوضع الانساني بالمدينة "بات كارثيا ولا يطاق ويهدد الحياة بشكل مباشر" مضيفا أن "جميع مرافق الدولة تعطلت في المدينة جراء الحصار".

وحذر المجلس في بيان من مغبّة وقوع كارثة بيئية جراء تكدس القمامة بالشوارع، وعدم قدرة الشركات المتخصصة على تقديم خدماتها لعدم توفر الوقود في المدينة.

ودعا المجلس المنظمات الدولية والعربية لتحمل مسؤولياتها في حماية المدنيين العزل، ورفع المعاناة وكسر الحصار وإدخال المواد الأساسية عبر ميناء درنة البحري الجاهز لاستقبال السفن.

وأوضح المجلس المحلي لدرنة أن ميناء المدينة أكثر أمنا لوصول إمدادات الإغاثة للمدنيين بعدما أغلقت قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر جميع المنافذ البرية المؤدية إلى المدينة.

يذكر أن قوات حفتر تحاصر مدينة درنة منذ أكثر من عام وتتهم مجلس شورى مجاهديها بأنه يضم في صفوفه مقاتلين وقادة من تنظيم القاعدة.

المصدر : الجزيرة