مساعٍ كويتية لإطلاق حوار خليجي مباشر

الوزيران الكويتيان نقلا أمس رسالة من أمير البلاد لولي العهد السعودي محمد بن سلمان بشأن الأزمة الخليجية (الجزيرة)
الوزيران الكويتيان نقلا أمس رسالة من أمير البلاد لولي العهد السعودي محمد بن سلمان بشأن الأزمة الخليجية (الجزيرة)

يواصل مبعوثان لأمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح جولتهما في منطقة الخليج العربي لتسليم رسائل لعدد من القادة ضمن تحرك يستهدف إطلاق حوار مباشر بين أطراف الأزمة الخليجية، في وقت ينتظر أن يصل الدوحة مبعوثان أميركيان في تحرك دبلوماسي متزامن لنفس الغرض.

وسلم مبعوثا أمير الكويت، وهما وزير الخارجية الشيخ صباح الخالد الصباح، ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء الشيخ محمد العبد الله الصباح، اليوم الثلاثاء، قابوس بن سعيد سلطان عُمان رسالة من الأمير تتضمن آخر المستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية.

وتوجه الوزيران الكويتيان صباح اليوم كذلك إلى كل من الإمارات والبحرين لنفس المهمة. وقد سلما أمس رسالة خطية من أمير البلاد إلى ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بشأن الأزمة الخليجية. وتوجه المبعوثان بعدها إلى مصر، والتقيا الرئيس عبد الفتاح السيسي وسلماه رسالة الأمير.

وأفاد مراسل الجزيرة سعد السعيدي بأنه لم يتم الإفصاح عن فحوى الرسائل الكويتية، لكنه قال إن من الواضح أنها تتضمن دعوات لإطلاق حوار مباشر بين أطراف الأزمة الخليجية.

وأضاف أن الكويت تسعى لإطلاق هذا الحوار المباشر بالتنسيق بينها وبين الولايات المتحدة، مشيرا بالمناسبة إلى أن أمير الكويت يتوجه أواخر الشهر الجاري إلى الولايات المتحدة، ومن المقرر أن يلتقي خلال زيارته بالرئيس دونالد ترمب.

وأشار مراسل الجزيرة إلى أن تحرك المبعوثين الكويتيين يتزامن مع مهمة المبعوثين الأميركيين، الجنرال المقاعد أنتوني زيني، وتيم لينديركين مساعد وزير الخارجية لشؤون الشرق الأدنى. وأفاد المراسل بأن نفس الدول التي يزورها مبعوثا أمير الكويت يزورها أيضا المبعوثان الأميركيان.

وتابع أن الأزمة خرجت من البيت الخليجي رغم أن الكويت -التي تقود جهود الوساطة- سعت في بدايتها إلى أن يظل الخلاف بين قطر وكل من السعودية والإمارات والبحرين في الإطار الخليجي، وبعد ذلك السعي لحل الخلاف بين قطر ومصر، لكنه أشار إلى أن الدول الخليجية المحاصِرة لقطر رأت عكس ذلك، وهو ما ساهم في تأخر الحل.

‪خالد الجار الله نائب وزير الخارجية الكويتي خلال اجتماعه أمس بالمبعوث الأميركي أنتوني زيني‬ خالد الجار الله نائب وزير الخارجية الكويتي خلال اجتماعه أمس بالمبعوث الأميركي أنتوني زيني (الجزيرة)

تحرك أميركي
ومن المقرر أن يصل الدوحة المبعوثان الأميركيان ضمن جولة تستهدف حل الأزمة الخليجية. وقال مراسل الجزيرة إن زيني ولينديركين سيلتقيان وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني.

وكان المبعوثان الأميركيان قد بحثا أمس في الكويت مع خالد الجار الله نائب وزير الخارجية الجهود التي يقوم بها البلدان لرأب الصدع في العلاقات الخليجية. وأكد المبعوثان خلال اللقاء استمرار دعم واشنطن المساعي التي تقوم بها دولة الكويت، ومضاعفة الجهود لإنجاحها. وتشمل جولتهما -بالإضافة للكويت- السعودية والإمارات.

وقال مسؤول بالخارجية الأميركية إن المبعوثين سيجريان مباحثات مع المسؤولين بالسعودية وقطر والبحرين وعُمان والإمارات، إضافة إلى مصر. ومن المتوقع أن يعودا إلى واشنطن يوم الجمعة.

وتأتي جولة المبعوثين الأميركيين في إطار حراك دبلوماسي متجدد، بعد نحو شهر من جولة وزير الخارجية ريكس تيلرسون في منطقة الخليج التي وقّع خلالها مع نظيره القطري مذكرة لتعزيز جهود مكافحة تمويل "الإرهاب" وأثنى فيها على مواقف الدوحة خلال الأزمة التي بدأت قبل أكثر من شهرين.

وتفجّرت الأزمة الخليجية حين أعلنت السعودية والإمارات والبحرين ومصر، يوم الخامس من يونيو/حزيران الماضي، قطع علاقاتها مع قطر ومحاصرتها، وجاء ذلك بعد أيام من حادثة اختراق وكالة الأنباء القطرية.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

يصل مساء اليوم إلى الدوحة المبعوثان الأميركيان أنتوني زيني وتيم لينديركين، ضمن جولة تستهدف حل الأزمة الخليجية. وبالتزامن يواصل مبعوثان لأمير الكويت جولة للغرض نفسه في عدد من دول المنطقة.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة