لبنان يؤكد الجاهزية للعملية العسكرية بالقاع وبعلبك

حمد: القرارات اللازمة بشأن العملية العسكرية التي يعتزم الجيش تنفيذها في جرود رأس بعلبك والقاع قد اتخذت (الجزيرة)
حمد: القرارات اللازمة بشأن العملية العسكرية التي يعتزم الجيش تنفيذها في جرود رأس بعلبك والقاع قد اتخذت (الجزيرة)

أكد الأمين العام للمجلس الأعلى للدفاع في لبنان اللواء سعد الله حمد أن التوصيات والقرارات اللازمة بشأن العملية العسكرية التي يعتزم الجيش تنفيذها في جرود رأس بعلبك والقاع قرب الحدود مع سوريا قد اتخذت.

وقال المسؤول العسكري اللبناني -في بيان عقب اجتماع للمجلس الأعلى للدفاع برئاسة رئيس الجمهورية ميشال عون وحضور رئيس الحكومة سعد الحريري– إن الرئيسين أكدا الالتزام بـ "تحرير الأراضي اللبنانية من الإرهاب".

وقال البيان إن المجلس بحث اليوم الثلاثاء جاهزية الأجهزة الأمنية والإدارية المعنية في فصل الصيف لتأمين الاستقرار اللازم للمواطنين والسياح والمغتربين في مختلف المناطق.

ويأتي اجتماع اليوم، في الوقت الذي يستعد فيه الجيش لشن معركة ضد تنظيم الدولة الإسلامية في جرود بلدتي القاع ورأس بعلبك، والتي سبق أن استهدف الجيش قبل أيام مراكز التنظيم فيها وأوقع جرحى في صفوفه.

ويسيطر تنظيم الدولة على جرود منطقتي رأس بعلبك والقاع شرق لبنان، ولا يزال لديه تسعة عسكريين لبنانيين يحتفظ بهم أسرى منذ عام 2014.

تجدر الإشارة إلى أن مجلس الدفاع الأعلى اللبناني يترأسه رئيس الجمهورية، ويقرر الإجراءات اللازمة لتنفيذ السياسة الدفاعية للدولة كما حددها مجلس الوزراء.

وشهدت منطقة جرود عرسال في يوليو/تموز الماضي معارك بين حزب الله اللبناني ومجموعات سورية مسلحة أبرزها هيئة تحرير الشام، واستمرت عدة أيام، ثم توقفت قبل أن يعلن الطرفان نهاية الشهر ذاته عن صفقة تبادل أسرى ومدنيين، تحت إشراف مدير جهاز الأمن العام اللبناني اللواء عباس إبراهيم.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أعلنت السلطات اللبنانية أن قواتها تواصل قصف تنظيم الدولة الإسلامية في جرود رأس بعلبك والقاع تمهيدا لمعركة وشيكة، وتضاربت الأنباء بشأن وجود تنسيق عسكري بين الجيش اللبناني وقوات النظام السوري.

قال الجيش اللبناني إنه قصف اليوم بالمدفعية والصواريخ مواقع لتنظيم الدولة الإسلامية على مشارف بلدات حدودية شرقي لبنان، وأشار مصدر عسكري إلى استقدام تعزيزات للمنطقة، تمهيدا للمعركة ضد التنظيم.

أعلن الإعلام الحربي التابع لحزب الله اللبناني انتهاء عملية إجلاء مسلحي هيئة تحرير الشام وعائلاتهم، ومن طلب ذلك من اللاجئين، من الأراضي اللبنانية بمقتضى الاتفاق الحاصل.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة