النظام يستهدف دار أيتام بجوبر ويصعّد بالغوطة

صورة بثها مكتب جوبر الإعلامي لدار رعاية الأيتام التي قصفها النظام في حي جوبر بدمشق
صورة بثها مكتب جوبر الإعلامي لدار رعاية الأيتام التي قصفها النظام في حي جوبر بدمشق

قال مراسل الجزيرة إن طائرات النظام السوري قصفت دارا للأيتام في حي جوبر الدمشقي، كما واصلت حملتها العسكرية على جوبر والغوطة الشرقية رغم اتفاق الهدنة، وأحرزت تقدما في ريفي السويداء والرقة.

وأسفرت غارات النظام عن تعطيل دار رعاية الأيتام الوحيدة في المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة بدمشق والغوطة، بينما يستمر قصف قوات النظام رغم إعلان وقف إطلاق النار الساري في الغوطة منذ 22 يوليو/تموز الماضي.

وقال مراسل الجزيرة إن النظام يحاول عزل جوبر عن الغوطة الشرقية المجاورة له، حيث أطلق عملية عسكرية للسيطرة على بلدة عين ترما، كما قصفت طائراته بلدات عين ترما وحزة وزملكا، مما أدى إلى سقوط قتيلين وعدة جرحى مدنيين، بينما تعرضت حمورية والنشابية لقصف مدفعي أوقع عددا من الجرحى.

وأكد ناشطون أن فيلق الرحمن التابع للمعارضة تصدى لقوات النظام في عين ترما وجوبر، وأن الفيلق وجيش الإسلام يواصلان معاركهما أيضا ضد هيئة تحرير الشام لإخراجها مما تبقى لها من مواقع في الغوطة، حيث سقط عدة قتلى وجرحى في صفوف الفصائل.

وقالت وكالة سانا السورية الرسمية للأنباء إن قوات النظام سيطرت على مناطق تل أسدي وتل جارين وبئر الصابوني وتل ووادي صوت قرب الحدود الأردنية في ريف السويداء الشرقي، بعد معارك مع تنظيم الدولة الإسلامية.

من جانبها، قالت المعارضة السورية المسلحة إن هذه المناطق كانت تحت سيطرتها قبل الانسحاب منها، مؤكدة أنه لا وجود للتنظيم في ريف السويداء الشرقي، حيث طردته المعارضة من جنوب البادية السورية بشكل كامل قبل نحو خمسة أشهر.

كما أعلنت قوات النظام أنها سيطرت على قرى النميسة والجابر والخميسية شرقي الرقة بعد غارات جوية أجبرت تنظيم الدولة على الانسحاب.

النظام يقصف بلدة عين ترما بريف دمشق (ناشطون)

معارك وقصف
وفي حلب، قصفت قوات النظام بلدة عندان، بينما قصفت قوات سوريا الديمقراطية بلدة كلجبرين، في حين تمكنت المعارضة المسلحة من أسر عنصرين لقوات النظام ببلدة بزاعة، وفقا لشبكة شام.

وذكرت الشبكة أن هيئة تحرير الشام فجرت مبنى فخخته في وقت سابق بريف مدينة السلمية بمحافظة حماة، وذلك بعد محاولة قوات النظام التمركز فيه.

وقصفت مدفعية النظام عدة بلدات جنوب وشمال حماة، كما قصفت بلدة بداما ومحيطها بالريف الغربي لإدلب، وكذلك بلدة الغارية الغربية بريف درعا.

وسقط قتلى وجرحى جراء انفجار في قاعدة عسكرية تابعة للجيش الحر غربي درعا، بينما اشتبكت فصائل المعارضة مع تنظيم الدولة واستعادت منه قرية خربة المجاجيد، وفقا لناشطين.

أما محافظة حمص فشهدت هجوما من تنظيم الدولة على مدينة السخنة، ومقتل نحو عشرين عنصرا من قوات النظام والمليشيات، وسط غارات جوية وقصف مدفعي، في حين خرقت قوات النظام اتفاق الهدنة في قصف على بلدتي الغنطو وتيرمعلة وأسقطت عدة جرحى.

وأكد ناشطون أن التحالف الدولي قصف جويا مدينتي البوكمال والميادين بمحافظة دير الزور، وذلك بعد يوم من قصف مدينة الرقة، مما أدى إلى سقوط عشرين قتيلا من نازحي مدينة تدمر.

المصدر : الجزيرة + وكالات