المنظمة العربية لحقوق الإنسان: صحف عربية تفبرك بياناتنا

استهجنت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا نشر بيانات كاذبة باسمها في صحف عربية دون أن يكون لها أي أساس من الصحة ودون أن تصدر عن ممثلي المنظمة أو نوافذها الإعلامية المعتمدة، مؤكدة أن هذا الأمر ينسف مهنية ومصداقية تلك الوسائل الإعلامية.

وقالت المنظمة إن الصراع السياسي الحالي بين بعض دول الخليج ودولة قطر جعل وسائل إعلامية وصحفا تنشر أخبارا كاذبة مع نسبتها لمنظمات معروفة مع اختلاق أسماء وهمية لممثلي المنظمات دون التثبت من صحتها.

وكانت صحيفة الحياة اللندنية قد نشرت خبرا في السابع من الشهر الجاري بشأن بيان نسبته إلى المنظمة العربية لحقوق الإنسان قالت فيه إن المنظمة "حذرت من اعتقال السلطات القطرية معارضين لموقفها من معاداة دول الخليج ومصر وعدد من الدول العربية، مؤكدين تعرضهم لأوضاع إنسانية وقانونية سيئة". وزعمت الصحيفة أن هذا البيان صدر عن شخص يدعى عبد الرحمن نوفل وصفته بأنه رئيس المنظمة.

وأكدت المنظمة أن الخبر المذكور هو كذب وتلفيق واضح وما نشر في الصحيفة هو مخالفة مهنية جسيمة وجريمة أخلاقية تستوجب نشر اعتذار فوري من إدارتها، حيث إن المنظمة العربية لها ممثلون رسميون وموقع رسمي وصفحات رسمية ولا يوجد في فريق عمل المنظمة أي شخص يحمل اسم عبد الرحمن نوفل، فضلا عن أن يكون رئيسها.

وأضافت المنظمة أنها تتعرض في الآونة الأخيرة لتشويه متعمد، حيث يتم نشر بيانات مختلقة باسم المنظمة أو نسخ بياناتها كليا مع تغيير طفيف في الصياغة وتحوير الهدف ليصب في صالح أهداف سياسية رخيصة كما فعلت صحيفة الاتحاد الإماراتية في الأول من الشهر الجاري، حيث نسخت بيان المنظمة بشأن إدانة تسييس السعودية للحج مع تبديل الأدوار بين الدول لتصب صياغته في إدانة دولة قطر.

وقالت المنظمة إنها تحتفظ بحقها القانوني في اتخاذ كافة الإجراءات القانونية ضد عمليات التشوية والتلفيق الصادرة عن صحف عربية مختلفة ما لم تنشر تلك الصحف تكذيبا واعتذارا للمنظمة وفقا للأعراف الصحفية والآداب المهنية.

ودعت المنظمة كافة الجهات الإعلامية إلى تحري الدقة والتحلي بالقيم الصحفية الصحيحة وعدم نقل أي معلومات أو بيانات أو تقارير عن المنظمة إلا من منافذها الرسمية.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أعربت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا عن خشيتها من أن يُستخدم موسم الحج لهذا العام أداة ضغط سياسي من السعودية على دولة قطر، ودعت الرياض لتقديم التسهيلات للحجاج القطريين.

وصفت المنظمة العربية لحقوق الإنسان المطالب التي رفعتها الدول التي تحاصر قطر بأنها "مطالب عبثية تناهض المبادئ الأساسية لميثاق الأمم المتحدة والقواعد الأساسية التي تحمي حقوق الصحافة وحقوق الإنسان".

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة