الحرب على تنظيم الدولة تدخل عامها الرابع

طائرتان أميركيتان تحلقان فوق شمالي العراق بعد تنفيذهما غارات في سوريا (رويترز-أرشيف)
طائرتان أميركيتان تحلقان فوق شمالي العراق بعد تنفيذهما غارات في سوريا (رويترز-أرشيف)

تدخل الحملة العسكرية للتحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة على تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا عامها الرابع اليوم الثلاثاء، وقد أفضت في الأعوام الثلاثة الماضية إلى طرد التنظيم من أبرز معاقله في البلدين بعدما أقام في أجزاء منهما ما سماها "دولة الخلافة" في 2014.

وقبل شهر تقريبا أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الانتصار على تنظيم الدولة في مدينة الموصل بعد عملية عسكرية واسعة للقوات العراقية مدعومة بالتحالف الدولي استمرت تسعة أشهر، وقتل فيها آلاف من العسكريين والمدنيين ومسلحي التنظيم وتعرضت فيها المدينة إلى دمار كبير.

وتستعد القوات العراقية بدعم من التحالف أيضا لعملية عسكرية لطرد تنظيم الدولة من مدينة تلعفر (ستون كيلومترا غرب الموصل)، وهي من بين مناطق قليلة يسيطر عليها مسلحو التنظيم في العراق، وقبل ذلك كان التنظيم خسر مدنا عراقية كبيرة كانت في قبضته، من بينها الفلوجة والرمادي وتكريت.

وفي سوريا واصل التحالف الدولي عملياته الجوية ضد تنظيم الدولة في مدينة الرقة، وقال قبل أيام إن قوات سوريا الديمقراطية باتت تسيطر على 45% تقريبا من المدينة. وتعد الرقة آخر معقل بارز للتنظيم داخل الأراضي السورية إلى جانب مدينة دير الزور التي يسيطر على أجزاء مهمة منها.

وانطلقت الحملة الجوية على تنظيم الدولة في 8 أغسطس/آب 2014 حين قصفت طائرتان أميركيتان قوات تابعة له كانت غير بعيدة عن مدينة أربيل بإقليم كردستان العراق، وفي الشهر التالي تشكل التحالف الدولي ضد التنظيم، وهو يضم الآن نحو سبعين دولة.

ومنذ بدء الحملة نفذت طائرات التحالف 13 ألف غارة في العراق وعشرة آلاف بسوريا، وأقر التحالف فقط بقتل 624 مدنيا في البلدين، مع أن تقارير تتحدث عن أعداد من الضحايا أكبر من ذلك بكثير.

ووفق تقديرات مسؤولي التحالف، فقد تمت خلال الأعوام الثلاثة الماضية استعادة 70% من الأراضي التي كان يسيطر عليها تنظيم الدولة في العراق، و50% من الأراضي التي كانت خاضعة له بسوريا.

وقال الناطق باسم وزارة الدفاع الأميركية جيف ديفيس -بمناسبة دخول الحرب على تنظيم الدولة عامها الرابع- إن التنظيم لم يتمكن من استعادة شبر واحد من المناطق التي خسرها في العراق وسوريا، مضيفا أنه يواجه هزيمة حتمية.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية

حول هذه القصة

أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي رسميا استعادة الموصل من تنظيم الدولة الإسلامية، ما يمثل أكبر هزيمة للتنظيم منذ إعلانه قيام ما سماها دولة الخلافة في المدينة قبل ثلاث سنوات.

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة